Advertisements

خالد أبو بكر ينعي "شهيد الجيش الأبيض".. ويؤكد: الأطباء يخوضون معركة باسم الإنسانية

خالد ابو بكر
خالد ابو بكر
نعى خالد أبو بكر، الدكتور أحمد اللواح، أستاذ التحاليل الطبية بكلية طب الأزهر، الذى توفى متاثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، قائلًا: "نحن في حرب ضد كورونا، ومن سقط في هذه الحرب فهو شهيد وبالتالي يجب أن تعامل أسرته معاملة الشهداء.. هذه معركة باسم الإنسانية".

وقال خالد أبو بكر، خلال برنامجه "كل يوم" المذاع على شاشة "ON"، إن الأطباء ليسوا أقل وطنية من ضباط الجيش أو رجال الشرطة، ومصر اليوم ودعت شهيدًا وأول طبيب يسقط شهيدًا في هذه المعركة".

وواصل:" أسر الطبيب الشهيد يجب أن يكونوا فخورين بهذه التضحية.. إنه شهيد الجيش الأبيض".

وفى سياق، آخر، قال إن نجاح الدولة في التعامل مع الأزمات كان بسبب تواصل الوزراء مباشرة مع الإعلاميين.


ونعى الأزهر الشريف الدكتور أحمد اللواح أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر وقال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف: "ننعى بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره الأستاذ الدكتور أحمد اللواح، أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، الذي وافته المنية جراء إصابته بوباء «كورونا المستجد» وهو يؤدي واجبه الوطني والمهني، ننعى بطلا من أبطال مصر المرابطين الساهرين على حفظ وسلامة المواطنين من هذا الوباء الخبيث، نسأل الله أن يسكنه فسيح جناته ويرزق أهله وذويه وكل طلابه وزملائه الصبر والسُّلوان".


أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم، الإثنين، عن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 196 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 18 حالة بينهم أجنبيان و16 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 150 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 196 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 47 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة حالة واحدة لمصرية تبلغ من العمر 44 عامًا من محافظة القاهرة، موضحًا أنها توفت فور وصولها المستشفى.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 656 حالة من ضمنهم 150 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و41 حالة وفاة.

وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.