السياحة والآثار: لا مانع من بقاء السائح في مصر بشرط

بوابة الفجر
أعلنت وزارة السياحة والآثار، أنه يتم متابعة موقف السائحين الموجودين في مصر بالتنسيق مع وزارة الخارجية على أن تقوم نائب وزير السياحة والآثار للشؤون السياحية بالتواصل والتنسيق مع سفراء بلادهم في القاهرة لتوفير كافة السبل لعودتهم إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، بلجنة إدارة الأزمات والمخاطر بالقطاع السياحي لمجابهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوڤيد ١٩) على القطاع السياحي، حيث تم استعراض عدد من الإجراءات التي اتخذتها القطاعات المختلفة بالوزارة لمجابهة تداعيات فيروس كورونا المستجد 

وأكدت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الاثنين، أنه في حالة رغبة أي سائح الاستمرار والبقاء بمصر، رحبت اللجنة بتواجدهم ولكن بعد التأكد من سلامتهم صحيًا بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتأكد من أنهم حالات سلبية للفيروس و غير حاملين له. 

ووجهت اللجنة خلال الاجتماع جميع المكاتب السياحية بالمحافظات المختلفة بالتنسيق فيما بينها وبين غرف المنشآت الفندقية والسياحية والمحافظات لمخاطبة وزارة الداخلية لمد فترة إقامتهم في البلاد بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة. 

وكانت وزارة السياحة والآثار قد بدأت في إجراءات تعقيم وتطهير المتاحف والمواقع الأثرية في شمال سيناء والدلتا ووجه بحري، واستكمال الأعمال في باقي المواقع في صعيد مصر والقاهرة الكبري وذلك في إطار سياسة الدولة للحماية والوقاية من تداعيات فيروس كورونا المستجد (covid-19).

وأعمال التعقيم والتطهير شملت جميع المناطق الأثرية والمقار الإدارية، منها المخزن المتحفي بشمال سيناء، و منطقة آثار مطروح، و المواقع الأثرية في محافظات المنوفية، وتل بسطا وصان الحجر بالشرقية، ومنطقة آثار هرم هواره بالفيوم. 

كما استمرت أعمال التعقيم باقي المناطق والمتاحف الأثرية في محافظة الإسكندرية منها منطقة كوم الناضورة الأثرية و متحف المجوهرات الملكية والمتحف البحري، ومتحف الإسكندرية القومي، ومتحف رشيد الوطني و المقر الإداري للآثار الغارقة و منطقة أثار كوم الناضورة.

وفي محافظة المنيا شملت الأعمال منطقة آثار زاوية سلطان و مقابر فريزر، ومركز زوار تل العمارنه، والمخزن المتحفي بالبهنسا. 

والجدير بالذكر أن أعمال التطهير والتعقيم شملت جميع الأسطح والمداخل والمخارج وشباك التذاكر والممرات الداخلية والخارجية والمكتبات والمكاتب الإدارية للعاملين والأماكن الخاصة بحراس الأمن والأبواب والمسطحات التي من الممكن ان يتكأ عليها الجمهور وأماكن جلوس الزائرين وغيرها من الأماكن الملامسة للإنسان. 

كما تم توزيع أدوات الوقاية والتعقيم من قفازات وكمامات ومواد مطهرة علي جميع العاملين، وقد تمت أعمال التطهير وفقا للمعاير الدولية لإجراءات التطهير باستخدام مواد معتمدة من وزارة الصحة والسكان.

كما تم تعقيم وتطهير الطفاطف والعربات التي تعمل بالكهرباء لتنقل الزائرين بمنطقة وادي الملوك و الدير البحري . كما تم توزيع أدوات الوقاية والتعقيم من قفازات وكمامات ومواد مطهرة علي جميع العاملين.

وقد تمت أعمال التطهير بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان ووفقا للمعاير الدولية لإجراءات التطهير باستخدام مواد معتمدة من الوزارة.

ومن المقرر أن تستمر أعمال التعقيم والتطهير بصفة مستمرة طوال فترة إغلاق المواقع و المتاحف الأثرية والتي ستدوم حتى نهاية شهر مارس الجاري.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا