4 اسباب وراء ارتفاع عدد مصابي الكورونا في بريطانيا

بوابة الفجر
Advertisements
أعلنت منظمة الصحة العالمية، عن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس الكورونا عالميا 708.020 مصاب في 202 دولة حول العالم، بينما توجد 33.529 حالة وفاة، واحتلت بريطانيا المركز التاسع عالميا حيث بلغت حالات الإصابة 19.522 شخص، بينما عدد الوفيات بلغ 1،228 حالة، وتعيش بريطانيا حالة من الرعب والفرغ بسبب انتشار الوباء بشكل كبير.

في هذا السياق تنشر "الفجر" 4 اسباب وراء ارتفاع عدد المصابين في بريطانيا:

1-نظرية القطيع 
وصدم بوريس جونسون، المواطنين، أنه يجب على الأسر الاستعداد لفقد الأهل لأن الفيروس يواصل التفشي في البلاد على مدار الأشهر القادمة، لقتل المزيد من الأرواح "سأكون صريحا مع كل الشعب البريطاني لأن عائلات كثيرة جدا تفقد أحباءها قبل أن يحين وقتهم".

وكشف السير باتريك فالانس كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية، أنه زاد توسعت دائرة تفشي الوباء تصبح المناعة الوطنية الأوسع لأجيال بالرغم ما يسبب ذلك من خسائر في الأرواح.

وتنص مناعة القطيع، إذا كان لديك مرض فيروس الكورونا، وليس له علاج، وعندما ينتشر بين السكان، يطور عدد من السكان ذاكرة مناعية، فيتوقف المرض عن الانتشار، حتى لو يكن جميع السكان طوروا ذاكرة مناعية.

2- ترك الفيروس 
وكشف فالانس كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية، أن احتمالية ترك فيروس كورونا يصيب نحو 40 مليون من السكان، أي ما يعادل حوالي 60% من السكان، للوصول إلى فكرة "مناعة القطيع"، وهي نظرية علمية بمواجهة أي فيروس بالفيروس بنفسها، "داوها بالداء".

ويسبب تطبيق مناعة القطيع على فيروس كورونا في المملكة المتحدة، في إصابة حوالي 60 و70% سكان، ثم يتعافي السكان من المرض، يعني هذا إصابة أكثر من 47 مليون شخص في المملكة المتحدة.

3-ضغوط في المستشفيات
واتخذت وزارة الصحة البريطانية، إجراءات لمنع انتشار الكورونا ومنع وصوله لمرحلة الذروة من خلال تطبيق طوارئ على المستشفيات والمراكز الطبية في عموم البلاد، وبدأت السلطات الصحية البريطانية في استدعاء الطواقم الطبية المحالة قريبا للمعاش للتخفيف من الضغط على المستشفيات بسبب قلة الطواقم الطبية لمواجهة تفشي الفيروس.

وتهدف الحكومة إلى تأخير انتشار الفيروس، في انتظار وصول فصل الصيف، حيث تشهد المستشفيات ضغطا أقل، وهو ما يمنح الطواقم الطبية مساحة أكبر للتعامل مع المصابين، هو مايجعل المستشفيات تعاني من ضغوط وكثافة في الوقت الحالي.

وأعلنت وزارة الصحة عن فحص أكثر من عشرة آلاف شخص خلال الأسابيع الماضية بالرغم من الضغوط التي تعاني منها المستشفيات البريطانية، وكلما قل عدد المترددين على المستشفيات ارتفعت استعدادات المستشفيات لاستقبال المصابين.

4 استهانة جونسون
وكشفت الحكومة البريطانية، الجمعة الماضية، عن إصابة رئيس الوزراء البريطاني، ووزير الصحة في الحكومة البريطانية بفيروس كورونا وخضوعهما للعزل المنزلي لمدة 14 يوم، ووضع أليستر جاك وزير الدولة لشئون اسكتلندا، نفسه في عزل صحي بعد إصابته بفيروس كورونا، ليصبح الشخص الثالث في الحكومة الذي يصاب بالمرض بعد رئيس الوزراء ووزير الصحة.

وقبل إصابة جونسون، كان يترأس بشكل يومي اجتماعات الحكومة الطارئة عن كورونا، والتي تتضمن بعض الاجتماعات مع العاملين في إدارة الاستجابة الصحية والاقتصادية لأزمة.

وكشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في مؤتمر صحفي في 3 مارس، أنه صافح مرضى الكورونا "كنت في مستشفى مساء أمس، قابلت عدد قليل من مرضى فيروس الكورونا، وصافحت جميع المرضى، وسيكون من دواعي سرورنا أن نعرف".

وأضاف جونسون، أنه يستمر في المصافحة، في تصرف يتناقض مع دعواته للشعب البريطاني بالتباعد الاجتماعي، وتتعرض خطيبة جونسون (كاري سيموندس) لخطر الإصابة، وهي حامل بطفلهما، وقد يدفع الخبر بكاري لمغادرة مكان سكن إلى سكن آخر حتى يتعافي جونسون.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا