البورصات الأوروبية تتراجع في التعاملات الصباحية

البورصات الاوروبية
البورصات الاوروبية

شهدت البورصات الأوروبية تراجع في التعاملات الصباحية اليوم الجمعة، بعد ارتفاع هائل استمر على مدى ثلاثة أيام أوقدت شرارته آمال بمزيد من إجراءات التحفيز القوية لدعم الاقتصاد العالمي الذي تضرر جراء الانتشار السريع لجائحة فيروس كورونا.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.8 بالمئة بحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش، لكنه ما زال متجها صوب واحد من أفضل الأسابيع أداء منذ الأزمة المالية العالمية.

تعافى المؤشر القياسي مرتفعا 17 بالمئة تقريبا منذ بلغ مستوى متدنيا في 16 مارس آذار، لكنه يظل منخفضا بأكثر من 26 بالمئة عن أعلى مستوياته على الإطلاق والذي سجله الشهر الماضي في اضطراب محا ما يزيد عن ثلاثة تريليونات دولار من قيمة الشركات الأوروبية.

وبعد أن قادت انتعاشا هذا الأسبوع، تراجعت أسهم شركات السفر والترفيه ثلاثة بالمئة. ونزلت أسهم الطاقة 2.9 بالمئة بينما محا النفط مكاسب حققها في وقت مبكر.

ونزل سهم فوريسيا لصناعة مكونات السيارات 5.2 بالمئة بعد أن تخلت الشركة الفرنسية عن توقعاتها المالية بسبب تضرر أنشطتها من الأزمة الصحية.


وأنهت البورصات الأوروبية تعاملات أمس الخميس، على ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي، بعد جلسة متقلبة، وقاد الصعود قطاع السفر والترفيه الذى صعب نحو 6 بالمائة.

وتأثرت الأسهم الأوروبية سلباً خلال التعاملات بعد الإفصاح عن بيانات طلبات إعانة البطالة الأمريكية، والتي شهدت قفزة حادة في الأسبوع الماضي، لكن المستثمرين ركزوا على صفقة التحفيز التي أقرها مجلش الشيوخ الأمريكي ودفعت "وول ستريت" لمكاسب قوية خلال الجلسة.

فيما قرر بنك إنجلترا تثبيت معدل الفائدة عند 0.1 بالمائة بعد أن خفضه في الأسابيع الأخير من 0.75 المائة بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وينتشر فيروس "كورونا" في 175 دولة حتى الآن مع إصابة نحو 487 ألف شخص عالمياً ووفاة حوالي 22 ألف شخص، وفقاً للبيانات المتاحة على خريطة جامعة "جونز هوبكينز" الأمريكية.

وبالعودة إلى أوروبا، من المقرر أن يعقد قادة دول الاتحاد الأوروبي قمة عبر الهاتف من أجل مناقشة استجابتهم لتفشي فيروس كورونا وسط بعض الانتقادات بشأن الافتقار إلى الاستجابة المنسقة للأزمة.

وأظهرت بيانات اقتصادية، تسارع نمو المعروض النقدي في منطقة اليورو بعكس التوقعات، فيما تراجعت مبيعات التجزئة في بريطانيا خلال الشهر الماضي.

وعند نهاية الجلسة، ارتفع مؤشر "ستوكس 600" بنسبة 2.5 بالمائة مسجلاً 321.3 نقطة في حين صعد المؤشر البريطاني "فوتسي" بنسبة تزيد عن 2.2 بالمائة إلى 5815.7 نقطة.

كما صعد مؤشر "داكس" الألماني عند مستوى 10000.9 نقطة بزيادة 1.3 بالمائة، فيما شهد المؤشر الفرنسي ارتفاعاً بأكثر من 2.5 بالمائة إلى 4543.5 نقطة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا