نادي قضاة مجلس الدولة يفتح التبرعات لصالح مستشفيات الصدر والحميات

أرشيفية
أرشيفية
أصدر نادي قضاة مجلس الدولة برئاسة المستشار سمير البهي، اليوم الأحد، بيانا صحفيا تضمن العديد من الإجراءات التي من شأنها مجابهة فيروس كورونا المستجد، وكذلك مساندة المتضررين منه ودعم أجهزة الدولة.

وقال البيان "ليس من بيننا من يمار في شأن خطورة الوضع الراهن، وما نستشعره من خوف، وما يعانيه البعض منا من ألم ومرض، ولكننا نحمل بين جنباتنا يقينًا ثابتًا أن علينا دور نضطلع به تجاه أهلنا ووطننا، من منطلق الإخاء والتكامل والمودة".

وتابع: "العديد من المستشفيات - سيما الصدر والحميات - تضطلع بمسئوليتها لمواجهه وباء كورونا، مما يجعل دعمنا لها وتكافلنا معها ضرورة، فنحن مدعون - بحكم الانتماء الواحد وكون أننا أهل سفينةٍ واحدةٍ نواجه خطرًا واحدًا - لاستنهاض الهمة، والتأكيد على استمرار توجيه بوصلتها نحو المجتمع ودعم جهود الدولة المصرية – التي يشار لها بكل بنان - لمواجهة هذا الوباء اللعين".

وأكد البيان، أنه في ضوء ذلك قرر مجلس إدارة نادي قضاة مجلس الدولة بالإجماع مايلى:
أولًا: مضاعفة قيمة الاشتراك الشهري للنادي عن شهر أبريل القادم، على أن توجه قيمته كاملًا دعمًا لأى من مستشفيات الصدر أو الحميات، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان.

ثانيًا: فتح باب التبرعات لهذا الشأن من السادة قضاة مجلس الدولة فقط، بموجب إيصال معد لهذا الغرض، استكمالًا لمنظومة الخير التي يعمل عليها قضاة المجلس لتوفير أجهزة الغسيل الكلوي إلى مستشفيات قرى ونجوع البلاد، داعيا المولى عز وجل أن يرفع عنا البلاء والفتن، وأن يحفظنا من كل مكروه وسوء، إنه ولى ذلك والقادر عليه.

وصرح بذلك المستشار وائل فرحات عبد العظيم وكيل مجلس الدولة والمتحدث بإسم نادي قضاة مجلس الدولة، بأن القضاة أبدوا الرغبة في التبرع لهذا الغرض النبيل ومن المتوقع أن يناهز المبلغ المليون جنيه شاملًا اشتراكات الأعضاء وتبرعاتهم وما يساهم به النادي من ميزانيته.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا