إيطاليا تعلن الموافقة على نشر الجيش في لومبارديا لمكافحة كورونا

أعلنت الحكومة الإيطالية، اليوم الجمعة، الموافقة على نشر الجيش في منطقة لومبارديا ضمن حزمة إجراءات اتخذتها لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد. 

وقال أتيليو فونتانا، رئيس لومبارديا، خلال مؤتمر صحفي: "تمت الموافقة على طلب الاستعانة بالجيش، سيجري نشر 114 جنديا في أنحاء لومبارديا، ولا يزال هذا العدد قليلا جدا لكنها خطوة إيجابية".

وطلبت لومبارديا من الحكومة تشديد القيود المطبقة بالفعل على المنطقة، والتي تشمل إغلاق جميع الأنشطة التجارية غير الأساسية وحظر التجمعات العامة.

وأضاف فونتانا، دون ذكر أرقام، أن العدوى تواصل الانتشار في لومبارديا التي سجلت أعلى عدد من الوفيات بالفيروس في إيطاليا.

وتابع "للأسف لا نشهد أي تغير في اتجاه الأرقام الآخذة في الزيادة".

وتحولت إيطاليا إلى بؤرة لانتشار فيروس كورونا المستجد، وغدت فيه مئات الجثث تحرق يوميا عقب جنازات عسكرية حزينة.

وحتى مساء الخميس، أعلنت الحكومة الإيطالية تسجيل 427 حالة وفاة جديدة بسبب كورونا، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات إلى 3405، وهو رقم يتجاوز الصين (3245).

وارتفع عدد الوفيات في إيطاليا جراء الإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد- 19)، إلى 3405 وفاة، متجاوزاً عدد الوفيات في الصين الذي بلغ 3245.

وسجلت إيطاليا، التي باتت بؤرة وباء كورونا في أوروبا، الخميس، 427 وفاة جديدة بـ"كورونا الجديد"، فيما يبلغ عدد المصابين بالفيروس 35,713.

وأعلن رئيس الحكومة، جوزيبي كونتي، أمس الخميس، تمديد إجراءات العزل المفروضة منذ أسبوع في البلاد إلى ما بعد موعدها المقرر في 3 أبريل.

وقال كونتي، في حديث لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية، إن الإجراءات التي اتخذناها سواء تلك التي أدت إلى إغلاق قسم كبير من الشركات ووقف أنشطة فردية، أو المتعلقة بالمدارس، لا يمكن إلا أن تمدد إلى ما بعد موعدها.

وتنغلق أوروبا على نفسها لمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي سبب عددا من الوفيات أكبر من ذاك الذي سجل في آسيا.

وإيطاليا هي البلد الأوروبي الذي يدفع الثمن الأكبر في القارة العجوز مع اقتراب حصيلة الوفيات فيه من 3 آلاف شخص.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا