مفاجأة.. فيروس كورونا صناعة دولة أوروبية واللقاح سيظهر قريبا (فيديو ومستندات)

فيروس كورونا
فيروس كورونا
تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" فيديو لمواطن فرنسي يزعم فيه أن فيروس كورونا المستجد من صناعة فرنسا التي قامت ببناء مختبر في مدينة ووهان الصينية من نوع P4 المتخصص في الفيروسات الأكثر خطورة في العالم.

واتهم مصور الفيديو بصفة خاصة معهد "باستور" الفرنسي، وهو مؤسسة غير ربحية تخدم الأبحاث الطبية في فرنسا، بالمساهمة في تصنيع الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 8 آلاف شخص في مختلف أنحاء العالم، حيث استند إلى براءة اختراع قدمها المعهد في عام 2004 وتظهر إضافة فيروس كورونا إلى سلالة من السارس الذي انتشر في عام 2003، على حد زعمه.

وحول ما حدث في الصين، أوضح مصور الفيديو أن هناك وباء انتشر في البلاد، وتم تلقيح مليون و300 ألف صيني من قبل معهد "باستور" الفرنسي الذي يمتلك لقاح كوفيد-19. وأدعى أن المعهد الفرنسي هو المستفيد لأنه ينتظر تفشي الوباء لكي يبيع اللقاح.

وسرعان ما أصدر معهد "باستور" الفرنسي تكذيبًا لجميع المعلومات التي وردت في هذا الفيديو، ونشر بيانًا على موقعه الإلكتروني الرسمي يُفند فيه الوقائع.

وأكد المعهد أن أول فيروس كورونا (سارس- كوفيد 1) ظهر في الصين في عام 2002، وهو مسؤول عن وباء متلازمة الجهاز التنفسي الحاد. وفي عام 2003، انتشر هذا الوباء إلى عدة بلدان في قارات مختلفة.

وفي ذلك الوقت، احتشدت فرق معهد "باستور"، وقدمت العديد من الاستراتيجيات اللقاحية من بينها لقاح مرشح على أساس علاج الحصبة. وفي عام 2004، كان هذا اللقاح ضد سارس- كوفيد 1 موضوعًا لبراءة الاختراع التي تصف اكتشاف الفيروس ثم اختراع استراتيجية لقاع ضده وليس اختراع الفيروس نفسه.

وشدد المعهد الفرنسي على أنه لم يتم اختبار هذا اللقاح على البشر، لأن الوباء كان قد انتهى عندما أصبح اللقاح جاهزًا، ولم يعد هناك مرضى يمكن إجراء اختبار لهم.

ويرجع سبب وجود اسم فيروس كورونا، لأنه تم تحديد عائلة الفيروسات التاجية في عام 2004 كأحد أسباب تفشي السارس.

وعلى الرغم من أن فيروس كورونا يتم الحديث عنه باستمرار كمرض جديد ، إلا أنه في الواقع معروف منذ عام 1960 كما يظهر على موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا