رئيس مياه الشرب يكشف سبب انقطاع الخدمة وعلاقته بالأمطار (فيديو)

قال المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، إن قطع مياه الشرب عن بعض المناطق نتيجة الأمطار الشديدة التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة إجراء استثنائي حتى تستطيع شبكات الصرف الصحي استيعاب مياه الأمطار، وطالبنا المواطنين بترشيد الاستهلاك خلال فترة تساقط الأمطار بغزارة حتى تتمكن شبكات الصرف من استيعاب مياه الأمطار.

وأضاف "رسلان"، خلال حواره مع مراسلة برنامج "صباح البلد" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الأربعاء، أن تنفيذ شبكة صرف منفصلة لمياه الأمطار تكلفتها عالية جدًا جدًا، ولا يمكن الإقدام عليها إلا بعد وجود دراسات تُشير لتساقط كميات كبيرة من الأمطار على مصر في المستقبل، وطالبنا هيئة الأرصاد بعمل دراسات للتعامل مستقبلًا، منوهًا بأن هناك أفكار بعمل خزانات مياه أسفل الحدائق لجمع مياه الأمطار بها وتخزينها لإعادة استخدامها في مياه الري.

وتابع رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، أننا حاليًا نستفيد من مياه الأمطار ونعيد استخدامها بعد معالجتها بمحطات المعالجة، منوهًا بأن الأمطار تساقطات على أماكن غير مأهولة بالسكان على الجبال وفي الصحراء وبعدها انجرفت قطع منها وتجولت لمخرات السيول مع وجود رمال ناعمة مما تسبب في تعكر المياه.

ونوه أن محطات المياه بها فلاتر لها قدرة على استيعاب هذه العكارة، موضحًا أن إغلاق محطات المياه لـ 6 ساعات أول أمس كان هدفه غسل الفلاتر وإتاحة الفرصة لعكارة المياه لتتسرب في قاع النيل، مؤكدًا أن محطات المياه لم تعود للعمل بكامل طاقتها، وكلما تظهر عكارة في المياه يتم إغلاق محطات المياه لحين هدوء العكارة وغسل الفلاتر وإعادة التشغيل.

وتعرضت محافظات الجمهورية، لحالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، بدأت منذ الخميس الماضي، حيث هطلت الأمطار الغزيرة والمتوسطة مصحوبة برياح وبرودة، وسط تحذيرات متواصلة من تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على أغلب الأنحاء.

ومن جانبها اتخذت المحافظات عددًا من الإجراءات الاحترازية لمواجهة موجة الطقس السيئ، وتفعيل غرف العمليات والعمل على سرعة حل أي شكاوى قد تطرأ، بالتنسيق مع مجلس الوزراء، والجهات المعنية بالدولة.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، منح العاملين بالمصالح الحكومية والقطاعين العام والخاص، وقطاع الأعمال العام، إجازة مدفوعة الأجر، الخميس الماضي، نظرا لظروف الطقس السيئ، حيث استثنى من ذلك العاملون في المرافق الحيوية، والتي تحددها السلطة المختصة، مثل خدمات مياه الشرب والصرف الصحي، النقل، الإسعاف، المستشفيات، المطاحن والمخابز، والخدمات الشرطية.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، بجهود العاملين في قطاع الدولة، لتعاملهم مع أزمة الطقس، حيث وجه المحافظين إلى المتابعة الدورية لحظة بلحظة، لافتًا إلى وفاة 20 حالة بسبب الطقس السييء، متقدمًا بخالص العزاء لأسر الضحايا. 

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي، إلى الخروج من هذه التجربة الخاصة بالطقس السييء، بضرورة تدعيم بعض البنية التحتية، وفقًا للمقتضيات.

كانت غرفة الأزمات بمركز معلومات مجلس الوزراء، أهابت بالمواطنين عدم نزول الشوارع إلا للضرورة القصوى، وذلك لإعطاء الفرصة للأجهزة المعنية للتعامل مع الأمطار.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا