الجيش الإسرائيلى يقرر عزل وحداته القتالية داخل القواعد العسكرية

أرشيفية
أرشيفية
فى ظل حالة الطوارىء التى فرضتها الحكومة الإسرائيلية خلال اليومين الماضيين، بسبب تفشى وباء كورونا بشكل سريع، يستعد الجيش الإسرائيلى فى الوقت الحالى لفرض حظر داخل وحداته ومنع خروج الجنود لزيارة ذويهم، ما يعنى عزل أفراد الوحدات القتالية بشكل كامل.

وأصدر الجيش الإسرائيلى، أمس السبت، بيانًا رسميًا لجنوده ورد فيه عبارة "استعدوا لحالة من الحظر المستمر داخل قواعدكم".

وأضاف البيان، أن جميع الجنود الذين على قوة المنظومة القتالية، وقواعد التأهيل، وبعض الوحدات الأخرى، سيأتون من إجازة نهاية الأسبوع للبقاء داخل وحداتهم وعدم الخروج منها لفترة لن تقل عن شهر.

كما أصدر قائد الجناح الميدانى بالجيش الإسرائيلى "يوئيل ستريك"، تعليماته بتأجيل تدريبات قوات الاحتياط الميدانية، إلى ما بعد إجازة عيد الفصح.

ويستعد الجيش الإسرائيلى فى الوقت الحالى لسيناريو حدوث وباء جماعى، وهو ما سيتطلب أماكن أخرى بديلة لتلقى العلاج، فى ضوء حدوث أزمة فى توفير الأماكن داخل المستشفيات، وتقرر أن تكون وزارة الدفاع مسئولة عن توفير ثلاثة منشئات للعزل مخصصة لحاملى الفيروس أو المرضى الذين لا يحتاجون علاجًا طبيًا مكثفًا، وتقرر مبدئيا استغلال الفنادق وبيوت الشباب لاستقبال حاملى الفيروس فى الوقت الحالى.

وعلى الجانب الأخر، قامت الشرطة الإسرائيلية، ومشرفين من وزارة الصحة بفتح ملفات جنائية خلال اليومين الماضيين، ضد كل من انتهك الأوامر التى أصدرها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، التى تقضى بمنع التجمع لأكثر من 100 شخص فى مكان واحد، بعد أن قام البعض بفتح قاعات الاحتفالات والنوادى الليلية للعمل.

وكانت الشرطة الإسرائيلية بالتعاون مع مشرفى وزارة الصحة، قد قاموا بزيارة 200 قاعة وملهى ليلى خلال اليومين الماضيين، للتأكد من تنفيذ القرارت المذكورة، وتم ضبط 20 مكانًا مخالفًا للقرارت، وتم إخلائها على الفور من الجمهور والقبض على أصحاب هذه الأماكن.