التضامن: تعاملنا مع 1000 حالة بلا مأوى خلال الطقس السيئ

بوابة الفجر
قال الدكتور علاء عبدالعاطي، معاون وزير التضامن الاجتماعي، إن الوزارة معنية بكل من لا مأوى لهم في مصر، وتوفير مكان لهم، موضحا أنهم كثفوا عملهم خلال موجة الطقس السيىء لحماية من بلا مأوى من كبار السن والأطفال.

وأشار "عبدالعاطي"، خلال لقاء خاص ببرنامج "هذا الصباح" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الأحد، إلى أن وزيرة التضامن وجهت أن يكون العمل على مدار الساعة خلال هذه الموجة، حيث تم التعامل مع 1000 حالة بلا مأوى ما بين كبار وأطفال، وتقديم خدمات لهم.

وأضاف معاون وزير التضامن الاجتماعي، أن هناك حالات تم دمجها في أسرها، وحالات أخرى تم توفير مسكن لها، وأخرون تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج، موضحا أنه تم فتح 26 مركز إغاثة على مستوى الجمهورية لمساعدة المتضررين من موجة الطقس السيىء.

وتعرضت محافظات الجمهورية، لحالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، بدأت منذ الخميس الماضي، حيث هطلت الأمطار الغزيرة والمتوسطة مصحوبة برياح وبرودة، وسط تحذيرات متواصلة من تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على أغلب الأنحاء.

ومن جانبها اتخذت المحافظات عددًا من الاجراءات الاحترازية لمواجهة موجة الطقس السيئ، وتفعيل غرف العمليات والعمل على سرعة حل أى شكاوى قد تطرأ، بالتنسيق مع مجلس الوزراء، والجهات المعنية بالدولة.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، منح العاملين بالمصالح الحكومية والقطاعين العام والخاص، وقطاع الأعمال العام، إجازة مدفوعة الأجر، الخميس الماضي، نظرا لظروف الطقس السيئ، حيث استثنى من ذلك العاملون فى المرافق الحيوية، والتى تحددها السلطة المختصة، مثل خدمات مياه الشرب والصرف الصحى، النقل، الإسعاف، المستشفيات، المطاحن والمخابز، والخدمات الشرطية.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، بجهود العاملين فى قطاع الدولة، لتعاملهم مع أزمة الطقس، حيث وجه المحافظين إلى المتابعة الدورية لحظة بلحظة، لافتًا إلى وفاة 20 حالة بسبب الطقس السئ، متقدمًا بخالص العزاء لأسر الضحايا. 

وأشار الدكتور مصطفى مدبولى، إلى الخروج من هذه التجربة الخاصة بالطقس السئ، بضرورة تدعيم بعض البنية التحتية، وفقًا للمقتضيات.

كانت غرفة الأزمات بمركز معلومات مجلس الوزراء، أهابت بالمواطنين عدم نزول الشوارع إلا للضرورة القصوى، وذلك لإعطاء الفرصة للأجهرة المعنية للتعامل مع الأمطار.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا