Advertisements

فيروس كورونا يلقي بظلاله على تجارة كوريا الجنوبية في فبراير

بوابة الفجر
قطعت صادرات كوريا الجنوبية شوطًا هائلًا في فبراير بفضل المزيد من أيام العمل هذا العام مقارنة بالعام الماضي، على الرغم من أن الأدلة على حدوث خلل بسبب فيروس كورونا قد انعكست خارج الأرقام الرئيسية، وفقا لما اوردته وكالة "رويترز".

توفر بيانات التجارة الشهرية لكوريا الجنوبية، وهي الأولى التي يتم إصدارها بين الاقتصادات المصدرة الرئيسية، دليلًا مبكرًا لصحة التجارة العالمية التي أصيبت بالفعل الوباء.

أظهرت بيانات وزارة التجارة، اليوم الأحد، ارتفاع إجمالي الشحنات في فبراير بنسبة 4.5٪ على أساس سنوي، متجاوزًا متوسط التوقعات بارتفاع 3.4٪، مع إعطاء 3.5 أيام عمل أخرى مقارنة بالعام السابق. هذا بالمقارنة مع انخفاض بنسبة 6.3 ٪ في يناير بسبب السنة القمرية الجديدة، وهي العطلة التي انخفضت في فبراير من العام الماضي.

ومع ذلك، انخفض متوسط الصادرات لكل يوم عمل بنسبة 11.7 ٪، وهو أكبر انخفاض في ثلاثة أشهر، وتحول كبير من زيادة بنسبة 4.6 ٪ في يناير.

قالت الوزارة إن الصادرات إلى الصين انخفضت بنسبة 6.6٪ مقارنة بالعام السابق، بعد انخفاضها بنسبة 3.7٪ خلال الفترة من 1 إلى 20 فبراير، لكن متوسط الصادرات إلى الصين في يوم العمل انخفض بنسبة 21.1٪.

يأتي هذا عقب بيانات يوم السبت التي أظهرت أن نشاط المصانع في الصين تقلص في أسرع وقت له على الإطلاق في فبراير، وهو أسوأ مما كان عليه خلال الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

وقال لي سانج جاي، كبير الاقتصاديين في يوجين للاستثمار والأوراق المالية: "شوهد انخفاض الصادرات اليومية بشكل خاص في النصف الثاني من فبراير"، مشيرًا إلى أن الأمر لم ينته بعد.

واضاف "إذا كان الانخفاض في فبراير مدفوعًا بشكل أساسي بتقليص الطلب الصيني، فإن الصادرات ستنخفض بشكل أسوأ في مارس وأبريل مع انتشار التصورات السلبية حول المنتجات المصنوعة في كوريا".

لكن الزيادة في الطلب على الرقاقة والأسعار، وزيادة المبيعات إلى بلدان أخرى بما في ذلك الولايات المتحدة، كان من المتوقع أن ينفي جزئيًا تأثير فيروس كورونا.

أظهر انهيار بيانات التجارة في كوريا الجنوبية أن المبيعات الخارجية لشرائح الذاكرة ومكونات السيارات في فبراير ارتفعت بنسبة 9.4٪ و10.0٪ على التوالي مقارنة بالعام السابق.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا