Advertisements

شاهد... مسلة ميدان التحرير بعد ترميمها

المسلة
المسلة
التقطت كاميرا بوابة الفجر الإلكترونية، اليوم السبت، عددا من اللقطات لمسلة ميدان التحرير، بعد الانتهاء من أعمال ترميمها بالكامل ونزع السقالات عنها.

وقال أحد العاملين في الشركة المنفذة لأعمال نقل وتركيب مسلة الميدان: إن العاملين بوزارة السياحة والآثار انتهوا من عملهم في المسلة وأن آخر مراحل العمل بها "الترميم الدقيق" قد انتهت بسلام، والآن نحن في انتظار نقل الكباش الأربعة حولها.

وأظهرت الصور وضع ستارة بيضاء تغطي المسلة بالكامل من جميع جوانبها، وكانت الفجر قد تابعت مراحل الترميم الأخيرة للمسلة حيث ظهرت دون الستائر الخضراء المعتادة والسقالات تحيط بها ثم وضعت الستائر البيضاء النهائية ثم انتزعت السقالات تمهيدًا للافتتاح.

وكانت وزارة السياحة والآثار قد أعلنت في 19 أغسطس 2019 عن وصول أجزاء مسلة للملك رمسيس الثاني إلى القاهرة بعد نقلها من منطقة صان الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية وقد تم ترميمها وتجميعها وتوقيفها بمنتصف ميدان التحرير وذلك في إطار خطة الدولة لإبراز حضارة مصر الفريدة للعالم، وتحويل ميدان التحرير لمزار سياحي عالمي. 

كما أعلنت الوزارة عن نقل أربعة كباش من الكرنك والتي بدأت صباح الأربعاء 9 يناير الماضي، ووضعت فوق أربع سيارات نقل ثقيل، وتم إحاطتها بمادة الفوم لحمايتها أثناء النقل والحركة، ووصلت مساء الخميس 21 يناير للقاهرة، بمقرها المؤقت بالأرض الفضاء المجاورة للمتحف المصري بالتحرير. 

وتماثيل أبو الهول ذات رأس الكبش التي تم نقلها من معبد الكرنك إلى القاهرة لتزين ميدان التحرير حول المسلة، ليست من التماثيل الموجودة على جانبي طريق الكباش المعروف الذي يربط بين معبدي الأقصر والكرنك، كما أنها ليست من التماثيل الموجودة أمام واجهة معبد الكرنك، ولكن تم اختيارها من بين تماثيل موجوده خلف واجهة المعبد "الصرح الأول" على جانبي الفناء، خلف مباني الطوب اللبن التي تركها المصري القديم أثناء أعمال بناء الصرح الأول.

وأعلنت الوزارة أنها تعكف حاليًا على دراسة وتوثيق هذه التماثيل بشكل كامل، والقيام بكل أعمال الصيانة والترميم اللازمة للحفاظ عليها، وذلك بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا