ودع العالم.. تسلسل زمني للساعات الأخيرة في حياة "مبارك"

أرشيفية
أرشيفية
شهدت الساعات الأخيرة في حياة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، كواليس وتفاصيل كثيرة، خاصة منذ دخوله غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات، ولحظات القلق والتوتر التي انتابت نجليه حتى خرج أحدهم ليعلن الأمر، داعيا لوالده بالشفاء العاجل، لكن للقدر رأى آخر، حيث ودع مبارك العالم اليوم الثلاثاء، نتيجة إصابته بوعكة صحية.

داخل العناية المركزة 
ترددت الشائعات كثيرا حول الحالة الصحية للرئيس الأسبق حسني مبارك، لكن سرعان ما ينفيها نجليه ومحاميه الخاص، لكن منذ يومين غرد علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك، بتويته عبر موقع التدوين العالمي "تويتر"، ليكشف تفاصيل حالة والده، قائلا: "إن والده يتواجد حاليًا داخل غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية، حيث دخل المستشفى نهاية يناير الماضي، وتم نقله إلى قسم الأورام لإجراء فحوصات طبية، من أجل تحديد حالته الصحية، وفيما بعد أُجريت له عملية استئصال ورم في المعدة، ثم نُقل إلى غرفة العناية المركزة".

وتابع نجل الرئيس: "دعائي الآن أن يشفي المولى عز وجل والدي، ويقوم لنا بالسلامة ويرجع بيته يارب".

الحالة النفسية
المحامي فريد الديب، نفى كثيرا ما يتردد عن شائعات مرض مبارك، حتى خرج ليؤكد بأن حالته النفسية تحسنت كثيرًا بعد براءة جمال وعلاء مبارك، ما أدى إلى تحسن صحته.

وأوضح "الديب"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "القاهرة الآن"، المذاع على فضائية "الحدث"، أن مبارك أجرى عملية جراحية ولا زال يخضع لعلاج مكثف في المستشفي.

وأضاف، أنه يظل في العناية المركزة احتياطيًا لظروف صحته وسنه؛ ليتم رعايته، مؤكدًا أنه لم يزيل ورم من المعدة، وليس لديه ورم من الأساس، ولم يدخل في غيبةبة، مؤكدًا أنها شائعات، وأنه سيغادر المستفى خلال أيام.

أقاويل حول وفاته
ورغم التأكيد على صحته الجيدة، انتشرت صباح اليوم الثلاثاء، شائعة ترددت تكرارا ومرارا وهي وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بعدما أكدت أسرته دخوله غرفة العناية المركزة.

إلا أن الفنان تامر عبدالمنعم، نفى تلك الشائعة من خلال تصريحات صحفية له صباح اليوم، باعتباره أحد أصدقاء أسرة الرئيس الأسبق مبارك، المقربين.

وأوضح عبدالمنعم، أن الرئيس الأسبق حالته مستقرة، وعلى الجميع تحري الدقة فيما يقال وعدم الانسياق وراء الشائعات التي لا اساس لها من الصحة.

وفاة مبارك
لكن للقدر رأى آخر، توفي مبارك، اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز الـ92 عامًا، وذلك بعد تدهور حالته الصحية ودخوله العناية المركزة.

ولم تُصدر عائلة الرئيس الأسبق حسني مبارك أي بيانات تؤكد أو تنفي تلك الشائعات، ولم يُعلق علاء مبارك على صفحته الرسمية على موقع توتير سواء بالتأكيد أو النفي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا