Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد اكتشاف أول إصابة بكورونا في مصر.. ننشر خطة الصحة بالجامعات للتصدى للفيروس

Advertisements
ارشيفية
ارشيفية
Advertisements
قالت مصادر من داخل وزارة الصحة والسكان، إن الوزارة اتخذت جميع الخطوات الكاملة للتنسيق مع وزارة التعليم العالي والجامعات المصرية والمستشفيات الجامعية ومدها بجميع التعليمات والإرشادات اللازمة لمواجهة أي حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا مع التنبيه أيضًا على جودة منافذ التهويه بالمدرجات الخاصة بالكليات التي ترتفع أعداد طلابها.

وأضافت المصادر في تصريحات إلى "الفجر"، أن الوزارة ناشدت طلاب الجامعات عند شعورهم بإعياء أو ارتفاع في درجة الحرارة التوجه فورا لأقرب مستشفى جامعي ليتم اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة تجاه الحالة للفحص والأطمئنان.

وأكدت المصادر، اأنه لا يوجد أي مواطن مصري مصاب بفيروس كورونا حتى الأن، وأن الحالة التي تم اكتشافها اليوم بفضل جهود وزارة الصحة التي تبذلها في الحجر الصحي بالمطارات والمنافذ، هي لمواطن صيني الجنسية وتم حجزه بالحجر الصحي واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية تجاهه.

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية ومنظمة الصحة العالمية، أعلنتا اليوم، عن اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد داخل البلاد لشخص "أجنبي".

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزارة نجحت في اكتشاف أول حالة شخص أجنبي مصاب بفيروس "كورونا" بفضل الخطة الاحترازية الوقائية التي تطبقها الوزارة من خلال تفعيل البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات بفيروس كورونا المستجد ومن خلال الفرق الوقائية التي تتابعهم على مدار الساعة، مشيرًا إلى أنه تم إجراء التحاليل المعملية للحالة المشتبه فيها والتي جاءت نتيجتها ايجابية للفيروس، ولكن بدون ظهور أى أعراض مرضية.

وفي هذا الصدد، أشاد الدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، بسرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها، مشيدًا بالإجراءات الوقائية التى اتخذتها وزارة الصحة والسكان حيال الحالة المكتشفة والمخالطين لها.
Advertisements