Advertisements
Advertisements
Advertisements

"ستولتنبرج" يعلن تولي الناتو مسألة تدريب الأكراد بالعراق

Advertisements
ينس ستولتنبرج
ينس ستولتنبرج
Advertisements
أعلن ينس ستولتنبيرج، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن الحلف يمكن أن يتولى عملية تدريب قوات الأمن الكردية في العراق. 

وأضاف ستولتنبرج خلال كلمة له في مؤتمر ميونخ للأمن، الجمعة، أن الحلف لا وجود له في المناطق الكردية بالعراق، ولكن دولا من أعضائه تقوم بالتدريب كجزء من التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي.

وأوضح ستولتنبرج أنه يجب الآن اتخاذ قرار بشأن إمكانية دقيقة لتوسيع تواجد التحالف العسكري في العراق، ومن المحتمل أيضا "أن يتولى الحلف بعض فعاليات التدريبات التي يقوم بها الآن متحالفون معه ضمن ائتلاف مكافحة داعش".

وكان حلف شمال الأطلسي قرر الأربعاء الماضي، زيادة قواته في العراق بسبب المخاوف الأمنية التي تتعرض لها مهمته فيها، إلا أنه لم يذكر تفاصيل عن ذلك.

ووافق وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأربعاء الماضي، على تعزيز قواته لأداء مهمة التدريب بالعراق من أجل تخفيف العبء عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، وذلك استجابة لطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال ينس ستولتنبرج، إن وزراء دفاع دول الحلف وافقوا على توسيع مهمته التدريبية في العراق استجابة لترامب.

وأضاف ستولتنبرج أن الحلف سيضطلع ببعض أنشطة التدريب التي يتولاها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، وهو ما يعني أن القرار لا يتطلب بالضرورة زيادة عدد القوات الغربية بالعراق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، بعد اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش في ميونيخ: "إنها مسألة أسابيع لتحديد حجم البعثة وأنشطتها المستقبلية، ولا يزال ذلك قيد النقاش بين الحلفاء".


Advertisements