Advertisements
Advertisements
Advertisements

من البداية للنهاية.. كيف نجحت مصر في اكتشاف أول مصاب بكورونا؟

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
وضعت مصر الخطة الاحترازية الوقائية، من خلال وزارة الصحة التي فعلت البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول المصابة بمرض كورونا، حيث كشفت وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية اليوم، عن اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد داخل البلاد لشخص "أجنبي".

اكتشاف المريض

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أن الوزارة استطاعت اكتشاف أول حالة شخص أجنبي مصاب بفيروس "كورونا" بسبب الخطة الاحترازية الوقائية التي تطبقها الوزارة من خلال تطبيق البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات بفيروس كورونا المستجد، 

وأضاف، أن الوزارة خصصت فرق وقائية تتابع القادمين على مدار الساعة، أجرت الوزارة التحاليل المعملية للحالة المشتبه فيها، والتي كانت نتيجتها ايجابية للفيروس، ولكن بدون ظهور أى أعراض مرضية.

غرفة عمليات 

عقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، اجتماعًا موسعًا بقيادات الوزارة لمتابعة تطبيق خطة الوزارة في التصدى والتعامل مع فيروس كورونا المستجد، وذلك بديوان عام الوزارة، كما شددت على اتخاذ كافة إجراءات الوقاية بمنافذ البلاد.

وتتابع وزيرة الصحة والسكان، انعقاد غرفة إدارة الأزمات، والتي تعمل على مدار الـ24 ساعة والتي تضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، لمتابعة موقف فيروس كورونا المستجد داخل البلاد وخطة الوزارة الوقائية بالمنافذ والموانئ وجميع مديريات الصحة بالجمهورية، مؤكدة على رفع درجات الاستعداد للقصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية. 

دور منظمة الصحة العالمية

أكد المتحدث، أن وزارة الصحة أبلغت منظمة الصحة العالمية، اتخذت الوزارة كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للمريض، بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، حيث نقلت الوزارة الحالة في أحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيًا والاطمئنان عليه، مشددا أن المريض الحامل للفيروس، ولا يظهر عليه أي أعراض مرضية، وحالته مستقرة تمامًا.

وأضاف، أن الوزارة وضعت إجراءات وقائية شديدة حيال الأطقم الطبية التي تتعامل مع للحالة من خلال إجراء التحاليل اللازمة، والتي جاءت سلبية للفيروس، كما عزلت الوزارة هذه الأطقم في أماكن إقامتهم كإجراء احترازي لمدة 14 يومًا "فترة حضانة المرض"، مشيرا إلى أن وزارة تقوم بمتابعتهم كل 8 ساعات تعطيهم الإرشادات الصحية الواجب الالتزام بها، كما عقمت المبنى الذى كانت تقيم به الحالة والمخالطين لها.

شفافية الحكومة

من جانبه، أشاد الدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، بشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الحالة، ومدي حرصها على التعاون مع المنظمة، قد أبلغت بالحالة فور الاشتباه بها، كما ثمن جابور الإجراءات الوقائية التى قامت بها وزارة الصحة والسكان حيال الحالة المكتشفة والمخالطين لها.

وشدد جون، أن مصر تعتبر من أوائل الدول التي وضعت خطة وقائية جيدة للتصدي لفيروس كورونا المستجد، وكيفية التعامل مع الحالات المصابة وقت اكتشافها، كما أن مصر من أوائل الدول بإقليم الشرق الاوسط التى حصلت من المنظمة علي كواشف دقيقة للكشف عن المصابين بفيروس كورونا المستجد.

خطة الموانئ

وكشفت موانئ الإسكندرية والبحر الأحمر ودمياط وبورسعيد الطوارئ، خطة مواجهة فيروس كورونا المستجد (ncov- 2019)، ضمن خطة الدولة الاحترازية للتصدى للمرض ومنع دخوله إلى البلاد بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية ووفاة وإصابة عدد من الأشخاص به بالصين وبعض الدول الأخرى

تنسق موانئ مصر مع إدارات الحجر الصحي المتواجدة فى كل ميناء، يتواجد مندوبى الحجر الصحى خلال استقبال الموانئ للمراكب والسفن لمطالعة والفحص النظرى لكافة الوافدين خصوصا القادمين من الدول التى ظهر بها المرض، وتشكل المواني غرفة عمليات بالتنسيق مع إدارات الحجر الصحى بكل ميناء لمتابعة فحص الوافدين على متن المراكب والسفن التى تستقبلها الموانئ يوميا.

يحرر المراقبون كروت المراقبة الصحية لكل قادم من الدول التي ظهرت بها إصابات، تضع الإدارة العامة للحجر الصحي ومديريات الشئون الصحية التابع لها، المشتبه في إصابتهم لمراقبتهم صحيًا لمدة 14 يومًا من تاريخ الوصول، والعزل الفوري لأى حالة يشتبه فى إصابتها بالمرض.

Advertisements