Advertisements
Advertisements
Advertisements

انفراجة.. تفاصيل الحل النهائي لأزمة سد النهضة

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
نجحت الإدارة الأمريكية، في الوصول لحل نهائي لمشكلة سد النهضة خلال اجتماع وفود مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن، بحضور ممثلين من البنك الدولي، حيث توقع الدول الثلاثة، في غضون الأيام القليلة، الاتفاق النهائي.

آلية ملزمة

يتضمن الاتفاق النهائي "آلية ملزمة لتسوية أي منازعات"، يمكن أن تحدث حول تفسير بنود هذا الاتفاق أو تطبيقها"، بالإضافة إلي إطار لعملية "تشغيل السدّ على المدى الطويل".

وأكدت وزارة الخارجية المصرية، أن الدول الثلاثة تستكمل التفاوض على عناصر ومكونات اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، والتي تشدد علي ضرورة ملء السد على مراحل وإجراءات محددة لحل مشكلة حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة، تتزامن عملية ملء السد في موسم المطر، مع قواعد التشغيل طويل الأمد".

وأضافت وزارة الخارجية، أن المفاوضات تناولت آلية التنسيق بين الدول الثلاث التي تتولى متابعة تنفيذ اتفاقية ملء وتشغيل سد النهضة، وبنود تحدد البيانات الفنية والمعلومات التي تنشرها الدول للتحقق من تنفيذ الاتفاقية، والأحكام التي تتعلق بأمان السد والتعامل مع حالات الطوارئ".

الخزانة الأمريكية

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان، التوافق بين وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا على استمرار المفاوضات حول سد النهضة حتى الوصول إلى اتفاقية نهائية بحلول نهاية فبراير الجاري حيث التقى الوزراء الثلاثة مع وزير الخزانة الأمريكي، ورئيس البنك الدولي.

وأكد ستيفن منوشين، وزير الخزانة الأمريكية، في البيان الذي نشرته الوزارة على موقعها الرسمي، أن الولايات المتحدة وبدعم فني من البنك الدولي أيدت تسهيل إعداد الاتفاق النهائي، حيث يوقعه وزراء ورؤساء الدول الثلاثة بحلول نهاية الشهر.

وأكدت وزارة الخارجية، في بيان، صباح اليوم الجمعة، ختام جولات مفاوضات سد النهضة بين وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا والتي حدثت برعاية وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن وبمشاركة ممثلي البنك الدولي، بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

إشادات عالمية

أكدت إذاعة صوت أمريكا، أن المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا تبشر بالوصول للحل نهائي لأزمة سد النهضة، كما توصل وفود الدول الثلاثة التفاوض للوصول لحل حول قضايا متعلقة باستخدام المياه.

وأشارت الإذاعة الأمريكية إلى أن وفودا من الدول الثلاث تواصل التفاوض على قضايا متعلقة باستخدام المياه، يجري مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي جولة  تشمل أنجولا وإثيوبيا والسنغال، كما يراقب عن كثب المفاوضات. 

وأكد بومبيو، للإذاعة الأمريكية على متن طائرته، "لقد مررت والتقيت بالمصريين والسودانيين والإثيوبيين لتشجيعهم على تحقيق تقدم حول المفوضات، لضمان أن تحصل الدول الثلاثة على المياه التى يحتاجونها".

اتفاق مبدئي 

تريد إثيوبيا، التي تبني السد، توليد الكهرباء على وجه السرعة، لكن مصر تحاول المحافظة علي حصتها من المياه، وقد توصلت الدول الثلاثة، في الشهر الماضي إلى اتفاقية مبدئية، بعد محادثات بدعم الولايات المتحدة والبنك الدولي، بأن عملية ملء السد يجب أن تحدث على مراحل أثناء موسم الأمطار، تحتاج الدول الثلاثة إلي المزيد من المفاوضات قبل التوصل لاتفاق نهائي.

وأفاد بيان مشترك للدول الثلاث المعنية وبيان وزارة الخزانة الأمريكية والبنك الدولي، أن مصر وإثيوبيا والسودان يراجعون الاتفاق النهائي حول السد والتوقيع عليه نهاية الشهر الحالي.

اجتماعات أربعة

أصدرت الدول الثلاثة، في نوفمبر 2019، بيان مشترك عن الدول الثلاثة "قررت الدول الثلاثة عقد 4 اجتماعات عاجلة لهم، بحضور وزراء الموارد المائية، ويشارك في الاجتماعات ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي، لم تنته الاجتماعات بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة حتي منتصف يناير2020".


Advertisements