Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزيرة التضامن: ملف الإعاقة يجد اهتمامًا ودعمًا سياسيًا

Advertisements
اللقاء
اللقاء
Advertisements
استقبلت نفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، عددا من الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية من أساتذة الجامعات والطلاب والباحثين والناشطين في مجال الإعاقة البصرية والإعلاميين المكفوفين، وذلك بمقر ديوان عام الوزارة.

ويعد اللقاء هو الأول ضمن سلسلة اللقاء التي تعتزم الوزارة عقدها للاستماع إلى وجهات نظر الأشخاص ذوي الإعاقة حول القضايا المتعلقة بحقوقهم وقضايا الإتاحة والتشغيل والوقوف على متطلباتهم عن قرب.

ورحبت الوزيرة بالحضور في هذا اللقاء، مؤكدة أن ملف الإعاقة يجد اهتمامًا ودعمًا سياسيًا مع تحول استراتيجي في التناول.

وأشارت إلى تبنى الوزارة لقضية الإعاقة من منظور اجتماعي تمكيني إيمانا بأن قضايا الإعاقة هي قضايا تضم عوامل متعددة منها الاقتصادي والتعليمي والصحي وغيرها، وانطلاقا من الإيمان بالقدرات الخاصة بذوي الإعاقة والتي يمكن استثمارها عبر آليات التمكين.

وآثار الحاضرون عددا من الموضوعات الخاصة بتعليم ذوي الإعاقة البصرية الكمبيوتر وآليات التشغيل وضمان حقوقهم وإتاحة الأكواد الخاصة بالإعاقة في العديد من الهيئات ووسائل النقل المختلفة وآليات التدخل والاكتشاف المبكر الإعاقة من عمر يوم.

وأشاروا إلى أهمية رفع درجة الوعي لدى المجتمع بقضية الإعاقة واستخدام الإعلام بدوره المؤثر في التوعية كذلك أهمية إيجاد برامج خاصة بتنمية المهارات لدى ذوي الإعاقة وأهمية تعليم لغة الإشارة لعدد من التخصصات مثل الطب والحقوق والصيدلة.

وتناول اللقاء قضية التنمر ضد ذوي الإعاقة واستخدام برايل في التواصل مع الأطفال والخط الساخن 15044 الخاص بكارت الخدمات المتكاملة.
Advertisements