Advertisements
Advertisements
Advertisements

قافلة الأزهر توقع الكشف على 3311 شخصًا في تشاد

Advertisements
فريق طبي
فريق طبي
Advertisements
واصلت قافلة الأزهر الطبية الرابعة، الموفدة إلى دولة تشاد أعمالها لليوم الثاني على فترتين صباحية ومسائية، نظرًا للإقبال الكبير، حيث وقعت الكشف الطبي على 3311 شخصًا.

كما أجرت القافلة 68 عملية جراحية، شملت جراحات العظام والأطفال والجراحة العامة والرمد والمسالك البولية والنساء، فضلًا عن توزيع الدواء المناسب لكل حالة بالمجان، حيث تم شحن سبعة أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لعمل القافلة.

وأجرى الدكتور محمود صديق، نائب رئيس جامعة الأزهر، والمشرف العام على القافلة، جراحة حرجة بالعظام لسيدة بها كسور متعددة بالجسد، بعد إصابتها بالعديد من المضاعفات إثر تجبيسها أكثر من مرة خلال أكثر من شهرين.

وطالب "صديق" أطباء القافلة بتقديم الخدمات والتخصصات والعمليات التي لا توجد بالمستشفى في المقام الأول لصعوبة علاجها، كما قرر أن يكون عمل القافلة على مدار فترتين لعلاج أكبر قدر من المرضى.

وتتضمن القافلة 26 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر في 14 تخصصًا، بالإضافة إلى طاقم من الصيادلة والممرضين، وتستمر في عملها حتى 18 فبراير الجاري، وتعد هذه القافلة هي الرابعة التي يرسلها الأزهر إلى جمهورية تشاد، وتستهدف هذه القوافل المناطق الأكثر فقرًا واحتياجًا.

كان فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، قد وجه إدارة القوافل الطبية والإغاثية بتكثيف عملها في داخل مصر وخارجها، للتخفيف من معاناة المحتاجين وآلام المرضى، وذلك انطلاقًا من الدَّور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر، والذي يعد مكملًا لدوره الدعوي والتعليمي.
Advertisements