Advertisements
Advertisements
Advertisements

حسني صالح لـ "الفجر الفني": أبطال "بت القبايل" هم صفوة الممثلين في مصر.. وأتمنى تقديم عمل تاريخي وديني (حوار)

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

 

* الصعيد أرض خصبة.. ومازلت الأهالي هناك يتمسكون بالعادات والتقاليد

 

* أبطال "بت القبايل "هم صفوة التمثيل

 

* شركتي "سينرجي" و"الجابري" من أفضل الشركات في الإنتاج

 

* ابتعد عن متابعة ردود الأفعال عن المسلسل حتى لا يؤثر ذلك على المشاهد المتبقية

 

* عمرو درويش ممثل من طراز خاص

 

* التعامل مع فنانين أصحاب ثقل في الموهبة يكون مريحًا

 

* أتمنى إخراج عمل تاريخي وديني يليق بمكانة مصر

 

بدأ مشواره كمدير تصوير وشارك في أعمال قابعة في ذهون الجمهور فمشواره الفني حافل بالمحطات الدرامية الهامة، ظل حلم الإخراج يراوده ليرشحة الفنان نور الشريف لإخراج مسلسل "الرحايا"، فهو مخرج ذو ثقل مثقف يهتم بحياة الناس ويهتم بإبراز قضايا المجتمع هو المخرج الكبير حسني صالح.

وكان لـ "الفجر الفني" مع حسني صالح في هذا الحوار الممتع الذي تحدث فية عن مسلسلة "بت القبايل" وعن نجاح المسلسل وعن رؤيتة في تسليط الضوء على قضايا الصعيد... وإلي نص الحوار

 

 

ما الذي دفعك للموافقة على إخراج مسلسل "بت القبايل" ؟

المسلسل مختلف عن الأعمال الأخرى التي تناولت قضايا الصعيد، فهو يتناول وجهًا آخر في الصعيد، لم يتعارف عليه الجمهور من قبل، حيث يتناول شكلة الداخلي والخارجي والحقائق والأخلاق والعادات  والتقاليد الخاصة بالصعيد، فكان لابد للجمهور أن يتعرف عليه، ولكي يكون المشاهدون على علم بأن هناك جزءًا كبيرًا في جمهورية مصر بهذا الشكل الجميل، الذي لا يعرف أحدًا عنه، لكنهم موجودين بعادتهم وتقاليدهم، فكان من حقهم أن يلقي الضوء عليهم.

 

لماذا تحرص دائمًا على تسليط الضوء على قضايا الصعيد؟

أنا ضد هذه المقولة، لأنني قدمت أعمال أخرى غير الأعمال الصعيدية، كما أنني أهتم بها بنفس الاهتمام الذي أقدمه في الدراما الصعيدية، وتحظى باستحسان الجمهور، لكن الذي يحاول المعرفة بالتفاصيل وتقديم رسالة وهدف لابد أن يكون على درجة كبيرة من الاهتمام، لكن الصعيد أرض خصبة مازالت فيها العادات الراسخة منذ قديم الأزل إلى يومنا هذا ورغم مرور العديد من السنوات عليها إلا أنهذه العادات لم تتغير، وأنا أفضل تناول موضوعات الصعيد في القري الصغيرة والنجوع المهمشة والبعيدة الذين مازالوا منغلقين على أنفسهم، ولا يخرجون عن إطار التقاليد والعادات والجذور الخاصة بهم والمبنية على الاحترام و الكرامة و والكرم والأصول والحكمة والحشمة.

 

ما المناطق التي تم التصوير فيها؟ وهل أنتهيتم من التصوير ؟

قمت بتصوير المسلسل كله في الصعيد وأسوان، دهشور، معبد فيلة، ولم نتنهي من التصوير حتى الآن، فتبقي لدينا 15 يوم حتى نتمكن من انتهاء التصوير.

 

هل واجهتك أزمات بين النجوم في ترتيب أسمائهم على التتر؟

إطلاقًا، فأنا شارك معي نجوم حقيقين يعشقون الفن، ولا يهتمون بالمظاهر الخادعة، فهم على درجة فنية عالية، فمن وجهة نظري هم صفوة التمثيل في مصر.

 

ما الصعوبات اللي واجتهك أثناء التصوير؟

لم أقابل أي صعوبات،الحمدلله كل الأمور سارت بشكل جيد كما كنت أتمنى، فلقد يسر الله لنا الأمور في كل شئ، بالإضافة إلى وجود شركتين إنتاج كبيرتين مثل "سينرجي"، "الجابري"، فهما من أفضل الشركات في الإنتاج، كما أنهم يتمتعون بتاريخ فني عظيم .

 

هل تهتم بمتابعة ردود الأفعال؟

أبتعد تمامًا عن ردود الأفعال لكي لا تأثر عليّ في المشاهد المتبقية، لأنها ستسيطر على أفكاري، والذي يهمني في المقام الأول المشهد الذي سيتم إذاعته اليوم أو الغد، كما أن هدفي هو احترام الذوق العام للجمهور واحترام أخلاقهم وألا يتعرضوا للإحراج عند رؤيتهم لمشهد ما، وأي شخص عندما يسمع ردود أفعال جيدة يكون سعيدًا،لأن ذلك يكون مكفأة من الله على قدر التعب الذي قام ببذله في العمل.

 

هل كان لديك تخوف من استعانتك بفنان من ذوي الاحتياجات الخاصة ؟

إطلاقًا، لأن عمرو درويش ممثل من طراز خاص، كما أنه نجم من النجوم وهو خريج معهد فنون مسرحية، بالإضافة إلى أنه ممثل من المقام الأول في الاحترام والتفوق، وأنا الذي شعرت بالخوف من أن أكون أقل من أمكنياتة العظيمة، كما أنه أضافة كبيرة للمسلسل .

 

لماذا تعمدت أختيار احد الأبطال من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

لم اتعمد ذلك، لكن هذا الدور كان مكتوبًا في السيناريو ولم أقصد تقديم ذلك الدور لكي نقوم بمواكبة الموجة السائدة حاليًا، على العكس عندما وجدت مسلسلات أخرى قاموا بتنفيذ تلك الفكرة على الرغم من أن المسلسل تمت كتابته منذ عشر سنوات، فكنت سأقوم بألغاء تلك الشخصية، وتقديم شخصية أخرى بدلاً منها، وبعد ذلك بدأت في التفكير لفترة طويلة، ورفضت أن أتأثر بالآخرين، وفكرت في الاجتهاد في العمل، وأن أتخذ الطريق الصحيح في العمل، وما قمت به هو الصحيح .

 

هل التعاون مع فنانين أصحاب ثقل في الموهبة يعد أمرًا صعبًا؟

إطلاقًا، فهذا يجعل العمل مريحًا، وأنا طيلة أيام حياتي أقوم بالعمل مع فنانين لديهم ثقل وإبداع و قيمة فنية كبيرة، فأنا لا أقدر على العمل سوى مع هؤلاء الأشخاص.

 

ما رأيك في عرض المسلسلات على المنصات الالكترونية؟

فكرة عظيمة، لأن العالم كله أصبح مهتمًا بمتابعة الأعمال على المنصات الإلكترونية، وأتاح لنا الفرصة لمواكبة التطور.

 

هل من الممكن أن تقدم عمل من ورش الكتابة؟

من الممكن إذا كان العمل جيدًا، ويحترم عقلية المشاهد.


ما الحلم الذي لم تتمكن من تحقيقه حتى الآن؟

أن أقوم بإخراج عملاً تاريخيًا و دينيًا يليق بمكانة مصر في الفن وفي العالم العربي كله.

 

هل هناك عمل آخر تقوم حاليًا بالتجهيز له؟

لا، فأنا منشغل حاليًا بتصوير مسلسل "بت القبايل"، وعندما أنتهي من تصويره سأتفرغ لأعمال أخرى.




Advertisements