Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الإفتاء" تحسم الجدل بشأن حكم الاحتفال بـ عيد الحب "الفلانتين" (فيديو)

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
حسمت دار الإفتاء المصرية الجدل المتداول بين الناس بشأن حكم الاحتفال بيوم عيد الحب أو ما يطلق عليه الفلانتين، والذي من المقرر الاحتفال به غدا الجمعة الموافق 14 من فبراير.

وحرص الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية بنشر فيديو عبر صفحة دار الإفتاء للإجابة على سؤال "ما هو حكم الشرع في الاحتفال بعيد الحب؟"

وأكد الشيخ أحمد ممدوح، أنه لا مانع شرعا أن الناس تتفق على أيام معينية وتحتفل بمناسبات إجتماعية طالما هذا لا يخالف شرع الله، وضرب مثال على ذلك وهو تكريم الامهات في يوم معين فلا مانع من ذلك وينطبق هذا على الاحتفال بيوم الحب أيضا، طالما لا يخالف شرع الله وإظهار المشاعر فى الإطار الشرعي.

وقال ممدوح : "النبى في حديثه الشريف دعا الإنسان إذا أحب أحدكم أخاه فليقل له إني أحبك فى الله، ومفهوم الحب أوسع من تلك العاطفة بين الرجل والمرأة على وجه الخصوص بل هى مفهوم أعم فمن الممكن فى هذا اليوم أعبر عن حبي لأولادى أو لصديقى أو لأهلى".

وعن أن أصول المناسبة ليست إسلامية وهذا يعتبر تشبه بغير المسلمين، تابع ممدوح قائلا "الاعتراض ليس صحيحًا، لأنه حتى يكون الإنسان متشبهًا لابد عليه أن يقصد التشبه لأن في اللغة العربية مادة التشبه على وزن تفعل والتفعل معناه أن الإنسان يفعل الشىء وهو يقصد فعله وليس مجرد حصول الشبه في الصورة والشكل فقط يسمى تشبها، ثم أن أصل هذه الأشياء ذهبت وتناسها الناس وشاعت وصار يفعلها المسلمون وغير المسلمين، فلم تعد يلاحظ فيها أصولها غير الإسلامية لو كانت والاعتراض هنا ليس صحيحًا"
Advertisements