Advertisements
Advertisements
Advertisements

تميم يواصل إسكات كل من يرفض تقاربه مع تركيا وإيران

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
يواصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، إسكات كل من يرفض تقاربه مع تركيا وإيران، حيث أكد موقع المعارضة القطرية "قطريليكس"، بأن تميم بن حمد يقوم بإسكات جميع الأصوات التي تعارض أو تخالف سياساته التي تسمح باستعمار البلاد، أو ترفض تقارُبه من تركيا وإيران.

وكما يعمل على تحويل الدوحة إلى مستعمرة تركية من خلال انتشار القواعد العسكرية.

 في هذا السياق، كشفت مصادر أن اعتراض رئيس الوزراء "عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني"، على التقارب الإيراني القطري هو السبب خلف إقالته.

وقالت المصادر، إن "خلافات نشبت بين تميم وناصر في القصر الأميري، بسبب دفع قطر 3 مليارات دولار لإيران تعويضاً عن مقتل قاسم سليماني، فضلا عن تخطيطه لزيادة القواعد العسكرية التركية في الدوحة".

وفي هذا السياق أعلن الديوان الأميري، اليوم الثلاثاء، أن رئيس الوزراء عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، قدم استقالته لتميم بن حمد آل ثاني، وأن الأخير قَبِلَ الاستقالة.

وذكر الديوان الأميري في بيان له أن أمير قطر عيَّن الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيساً جديداً لمجلس الوزراء، على أن يتم العمل بالقرار من تاريخ صدوره بعد نشره في الجريدة الرسمية.

Advertisements