Advertisements
Advertisements
Advertisements

خسارة فالنسيا تدق ناقوس الخطر في البيت الكتالوني

Advertisements
برشلونة
برشلونة
Advertisements
تعرض الفريق الأول لكرة القدم بنادي برشلونة إلى خسارة مفاجأة على يد فريق نادي فالنسيا بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي جمعت الفريقان لحساب مباريات الدوري الإسباني لكن هذا الأمر بات أمر معتاد خلال الموسم الجاري فيما يخص مباريات الفريق خارج حصنه المنيع " كامب نو ".

وفيما يخص صحيفة " سبورت " الكتالونية فإن البلوجرانا قد خسر ثمانية عشر نقطة خارج ملعبه الموسم الجاري بعد أن تعرض للخسارة في أربعة مباريات وتعادل في ثلاثة أخرى الأمر الذي قد يتسبب في خسارة الفريق الكتالوني لقب الليجا في حالة إستمرت النتائج على النحو الجاري.

وتعتبر تلك الإحصائية ناقوس الخطر الذي يهدد رفقاء ليونيل ميسي الذي توج بالليجا الموسمين الأخيرين خاصةً وأنه يجب أن يتم الأخذ بعين الإعتبار أن نتائجه رائعه على ملعب الكامب نو بالفوز في تسعة مباريات والتعادل في لقاء واحد مع ريال مدريد .

وكانت كتيبة سيتين قد بدأت الموسم الحالي بداية سيئة للغاية بعد أن خسر من فريق نادي أتلتيك بيلباو وتكرر الأمر ذاته ضد غرناطة وليفانتي وجاءت الخسارة الأخيرة من فريق نادي فالنسيا لتدق ناقوص الخطر بين الجماهير العاشقة للفريق الكتالوني .

يُذكر أن نتائج الفريق تتعارض بشكل قوي مع النتائج التي حققها في الموسمين الأخيرين واللذين حقق فيهما اللقب حيث خسر الموسم الماضي ثلاثة لقاءات فقط خلال جميع المباريات فيما خسر لقاء وحيد في الموسم الذي سبقه ضد فالنسيا.
Advertisements