Advertisements
Advertisements
Advertisements

انقاذ تركيا من الزلزال ينتهي بعد أن انسحب العشرات من الأنقاض

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

بدأت عملية انقاذ كبرى لسحب الناجين من المباني المنهارة في شرق تركيا، اليوم الأحد، بعد يوم ونصف من زلزال قوي قتل العشرات.

وصرحت هيئة مكافحة الكوارث في تركيا، بأن الفرق عملت طوال الليل لإنقاذ 45 شخصًا من تحت الأنقاض، وذلك باستخدام التدريبات والحفارات الميكانيكية والدلاء والأيدي المجردة في البحث عن ناجين في ثلاثة مواقع في مقاطعة إلزيج.

ووقع الزلزال الذي بلغت قوته 6.8 درجة مساء يوم الجمعة، مما أسفر عن مقتل 32 شخصًا هناك وأربعة في مقاطعة ملاطية المجاورة، مع إصابة أكثر من 1600 بجروح، وقالت هيئة مكافحة الكوارث والطوارئ AFAD، أن ذلك أعقبه أكثر من 700 هزة ارتدادية.

وقال وزير الداخلية سليمان سويلو: إن عملية الإنقاذ انتهت إلى حد كبير، على الرغم من أن فرق الطوارئ حددت ستة أشخاص ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض.

وأضاف في مؤتمر صحفي في الازيج على بعد نحو 550 كيلومترا شرقي العاصمة أنقرة "مر 36 ساعة تقريبا (منذ وقوع الزلزال) لكننا لا نزال في الساعات التي يمكن أن نأمل فيها."

وقال أيضًا إن الهزات الارتدادية مستمرة، وقالت الوكالة إن 20 من أصل 733 تم تسجيلها حتى الآن بلغت قوتها 4 درجات أو أكثر.

وأعلن وزير الصحة فهرتين كوكا، متحدثًا إلى جانب سويلو، أن 104 أشخاص يتلقون العلاج في المستشفيات، منهم 13 في العناية المركزة.

وقال مسؤولون إن المقاطعات الأخرى أرسلت في وقت سابق آلاف عمال الطوارئ لدعم جهود الإنقاذ التي استكملها أيضًا مئات المتطوعين. وتم توفير الخيام والأسرة والبطانيات لإيوا النازحين بسبب الزلزال.

وأعلنت وسائل اعلام حكومية أن رجال الإنقاذ الذين سمعوا صراخهم استغرقوا عدة ساعات للوصول اليهم في درجات حرارة منخفضة تصل الى -4 درجة مئوية (24.8 درجة فهرنهايت).

وأفاد وزير البيئة والتحضر مراد كوروم في نفس المؤتمر الصحفي، بأن الزلزال ألحق أضرارا بالمباني في العديد من المقاطعات وهناك حاجة إلى هدم 12 مبنى على الفور.

وقال سويلو: إن المتضررين من الزلزال سيبدأون في تلقي الدعم المالي من يوم الاثنين، في حين حث AFAD السكان على عدم العودة إلى المباني المتضررة بسبب خطر الانهيار المحتمل.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان، أثناء حديثه يوم السبت خلال زيارة إلى العزيغ وملاطية، إنه سيتم بناء المنازل ذات الإطارات الحديدية بسرعة للنازحين.

وقُتل أكثر من 17000 شخص في أغسطس عام 1999 عندما ضرب زلزال بلغت قوته 7.6 درجة مدينة إزميت، جنوب شرق إسطنبول.

وفي عام 2011، تسبب زلزال في مدينة فان الشرقية في مقتل أكثر من 500 شخص. حسبما ذكرت وكالة رويترز.

Advertisements