Advertisements
Advertisements
Advertisements

كابوس كيكي سيتين في برشلونة

Advertisements
كيكي
كيكي
Advertisements
يواجه كيكي سيتين المدير الفني لبرشلونة الإسباني أزمة إرنستو فالفيردي المدير الفني السابق في الدوري الإسباني بعدما خسر أمام فالنسيا بهدفين نظيفين.

وسقط برشلونة في فخ الخسارة لأول مرة تحت قيادة كيكي سيتين أمام فالنسيا بنتيجة (0-2)، أمس السبت، على ملعب ميستايا وسط تمريرات لا حصر لها دون فاعلية.


وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أنه رغم تغيير المدربين لكن معاناة برشلونة في الليجا هذا الموسم خارج ملعب كامب نو لا تزال مستمرة.

وأشارت إلى أن مباراة الأمس هي الهزيمة الرابعة لبرشلونة في الليجا، ضمن 11 مباراة خاضها البارسا هذا الموسم بعيدًا عن ملعبه.

وأوضحت أن برشلونة حصل خارج "كامب نو" على 15 نقطة فقط من أصل 33، بعدما خسر 4 مرات وفاز مثلها، بينما تعادل في 3 مباريات.

وذكرت الصحيفة أنه على مستوى الأهداف خارج كامب نو فإن برشلونة سجل واستقبل نفس العدد (15 هدفًا)، وأنه في 7 من أصل 11 مباراة لعبها الفريق الكتالوني خارج ملعبه تقدم عليه المنافس أولًا.

وكشفت عن أنه في حالة عمل جدول تخيلي لليجا وفقًا للمباريات التي خاضتها كل الفرق على ملعبها فقط، فإن برشلونة سيصبح متصدرًا بفارق 4 نقاط عن ريال مدريد.

وفي حالة عمل جدول تخيلي للدوري الإسباني وفقًا للمباريات التي خاضتها كل الفرق خارج ملعبها، فإن برشلونة سيصبح سادسًا بعد إشبيلية وريال مدريد وريال سوسييداد وخيتافي وفياريال.

وشددت على أن ضعف برشلونة خارج "كامب نو" يرتبط بالأزمة الدفاعية للفريق الذي استقبل 25 هدفًا في 21 يومًا فقط، وهو الأمر الذي لم يتحقق منذ موسم 2003-2004 تحت قيادة فرانك ريكارد.

Advertisements