Advertisements
Advertisements
Advertisements

ريس الأغنية اللبنانية ملحم زين يفتح قلبه في حوار خاص وصريح مع "الفجر الفني"

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

* ابتعد عن الكليبات لأنني لا أحب القيام بحركات مصطنعة 

* الهواتف الذكية والسوشيال ميديا تسببت في تراجع  الكليبات حاليًا

* أؤيد فكرة منع تقديم أي فن هابط للجمهور 

* الظروف اللبنانية الحالية تؤثر علينا نفسيًا وماديًا ونتمنى أن تظل لبنان دائمًا "سويسرا الشرق"

* لن أوافق على دخول إبني إلى مجال الفن إلا إذا تحقق شرطي وهو أن تكون لديه موهبة قوية وصوت مميز.

* إذا أصبحت حالتي الصحية لاتساعدني في الغناء سأعتزل وأتمنى ألا يحدث ذلك


فنان يشتهر بأنه واثق الخطى طيلة مشواره الفني، ينتقي أغنياته بدقة وعناية شديدة، لقب بريس الأغنية اللبنانية، وبرهن بموهبته وصوته الجبلي القوي وفنه الراقي على أنه جدير بهذا اللقب، حديثنا عن النجم اللبناني ملحم زين.

والتقى "الفجر الفني" بالفنان ملحم زين وذلك في حوار خاص تحدث من خلاله بكل صراحة عن أمور كثيرة وفتح لنا قلبه، وإلى نص الحوار..

- في البداية لماذا لا يميل  ملحم زين إلى فكرة تصوير الكليبات؟
لقد قدمت مجموعة من الكليبات سابقًا، ولكن بالفعل لا أميل إلى ذلك لأنني لا أحب القيام بحركات مصطنعة لها علاقة بالكليب والتمثيل ولذلك أبتعد أحيانًا عن الكليبات، وأحاول أن أقدم الأغنية بطرق مختلفة، ومن وجهة نظري إذا تم توصيل الأغنية بالصوت فقط للجمهور سيكون أفضل.

- ما هو مقياس نجاح الأغنية من وجهة نظرك؟
أصبح متوفر لدينا عدة مواقع بامكانها تحديد إذا كانت الأغنية ناجحة أم لا، مثل اليوتيوب والتطبيقات الرقمية وغيرها، كما أن هناك عدة أمور أخرى توضح ذلك منها آراء الجمهور بالشارع، الألحان وقوة الكلمات والتوزيع وأخيرًا صوت المطرب ومحبة الناس له، فإذا اجتمع كل ماذكرته سابقًا في عمل غنائي حتمًا سيكون ناجحًا.

برأيك.. لماذا تراجعت الكليبات حاليًا عما في السابق؟
نعم هذا ماحدث، لقد تراجعت الكليبات عما في السابق بسبب وجود الهواتف الزكية وانتشار السوشيال ميديا، فالذوق العام اختلف وتغير، وأصبح الجمهور لاينتظر مشاهدة فيديو كليب أمام شاشة التلفزيون، وأيضًا الأمر ذاته بالنسبة للسي دي أو شرائط الكاسيت وبات الآن كل التعامل عن طريق تحميل الأغاني من المتاجر الرقمية.

إلى أي مدى أثرت الظروف اللبنانية الحالية على إنتاج أعمالًا غنائية جديدة؟
بالتأكيد، تؤثر الظروف الاقتصادية اللبنانية الحالية على الفن والحفلات، وذلك لأن جزء كبير من شغلنا يرتبط بالوضع الاقتصادي للناس، وبعيدًا عن الناحية المادية، فنحن نتأثر نفسيًا قبل أي شئ لأن كل مايهمنا هو أن لبنان يظل "سويسرا الشرق".

ما هو موقفك من دخول أبناءك الوسط الفني؟
هذا سيتوقف على تحقيق الشرط الذي وضعته لكي أوافق على هذا الأمر، فإذا كان ابني يتمتع بموهبة قوية حينها لن أقف في طريقه وأكون سبب في حرمانه من الغناء وبالتأكيد سأفكر في الموضوع،  ولكن في المقابل، إذا كان يريد أن يلتحق بهذا المجال فقط لأنني فنان لن أوافق على ذلك لأنه حينها سيشوه كل ماقدمته في مشواري وسيفشل في حياته.

ما رأيك في برامج اكتشاف المواهب الموجودة حاليًا؟
بالطبع أؤيدها، لأني خرجت منها، ولاشك أن البرامج قديمًا كانت تختلف عن الموجودة حاليًا ولكن بالنهاية فهي برامج مواهب، تخرج منها أشهر الفنانين بالساحة الفنية اليوم، فهي مهمة جدًا لأن الموهبة تحتاج إلى فرصة لكي تظهر للجمهور، وهذه البرامج هي التي تساهم في تعرف المشاهدين على الشباب الموهوب لكي يكمل مشواره بعدها.

ما رأيك في أغاني المهرجانات الشعبية وهل أنت مع منعها كما يحدث في مصر مع أغاني حمو بيكا؟
في الحقيقة، بالنسبة لما يحدث في مصر فالفنان هاني شاكر هو من يقرر ما الممنوع أو المسموح في الغناء، وفي لبنان يختلف لدينا مفهوم الشعبي لأنه يعني الدبكة، ولكن بشكل عام، أنا ضد وصول أي فن هابط إلى الجمهور وفي هذه الحالة أويد منعه.

ما هي الأغاني الذي ترفض تقديمها للأبد؟
أرفض تقديم كل الأغاني الهابطة سواء من ناحية الكلمات أو الألحان، فمن المعروف عني التدقيق في تفاصيل العمل.

لماذا لم نشاهد ملحم زين في مجال التمثيل حتى الآن؟ وهل الفكرة مرفوضه؟
سأجيب بكل صراحة، فأنا لست ممثلًا بارعًا وأعرف ذلك جيدًا، لأن الإنسان لايستطيع أن ينجح في أكثر من شئ بوقت واحد، الله سبحانه وتعالى أعطانا نعمة الصوت الجميل والموهبة فبالتالي ركز في ذلك فقط، ولذلك فأنا مبتعد عن التمثيل.

ما الأمر الذي إذا حدث يجعلك تتخذ قرار الإعتزال والابتعاد عن الفن؟
إذا أصبح صوتي لايساعدني في الغناء وكذلك حالتي الصحية وأتمنى ألا يحدث ذلك.


Advertisements