Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرّف على استعدادت ولاية تطاوين لاستقبال اللاجئين من ليبيا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أدّى وفد متكوّن من المدير العام لحقوق الإنسان، وممثلين عن الإدارة العامة للشؤون الجهوية والإدارة العامة للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي والحماية المدنية، زيارة إلى ولاية تطاوين في إطار الإطّلاع على خطة الطوارئ التونسية الأممية المشتركة، والوقوف على مدى جاهزية ولاية تطاوين لاستقبال وافدين من القطر الليبي في صورة ارتفاع وتيرة الصراع بين طرفي النزاع.

وقد اطّلع الوفد من خلال الزيارة، على الوضع بمعبر ذهيبة وازن الحدودي ومدى جاهزيته لاستقبال عدد من الوافدين، كما تمّت دراسة إمكانية إحداث ممرّ خاص باللاجئين، لتسريع عملية دخولهم خاصة بالنسبة الحالات المستعجلة، إلى جانب ضمان عدم تعطل الحركة بالمعبر، إضافة إلى تأمين حسن استقبالهم ونقلهم في ظروف طيبة إلى المخيم.

كما أدى الوفد زيارة إلى منطقة الفطناسية من معتمدية رمادة، أين سيتم تهيئة مخيم لاستقبال اللاجئين وذلك لمعاينة المكان، والإطلاع على مدى تطابقه مع كل الشروط الحياتية.

وقد اختتم الوفد زيارته إلى المنطقة، بعقد جلسة بمقر الولاية بحضور ممثلي كافة الإدارات الجهوية المعنية، خصّصت للنظر في جاهزيتهم والإطلاع عن توصياتهم لحسن استقبال الوافدين.

ومن جهته، أكد والي الجهة عادل الورغي تواصل عمل اللجان الجهوية بالتنسيق مع المركزية، لتأمين كل الخدمات للوافدين سواء على المستوى الصحي أو الأمني أو الغذائي أو الاجتماعي على أحسن وجه.
Advertisements