Advertisements
Advertisements
Advertisements

طارق الشناوي يكتب: كاتب فوق التقييم!

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements


عاد قلم الأستاذ صلاح منتصر مغردًا في الصفحة الأخيرة بجريدة الأهرام. غاب بضعة أسابيع، وطلب من القراء الاستئذان في إجازة، وعاد وهو يطلب الاستئذان، باعتباره (كاتب تحت التمرين).. هكذا جاء عنوان العمود.

يعطى الأستاذ درسًا في التواضع، فهو حاليًا صاحب العمود المصرى الأشهر (مجرد رأى)، العنوان يسمح بالكثير من الخلاف، وفى نفس الوقت يؤكد الكثير من التواضع، يُشبه تمامًا توجه الأستاذ صلاح في علاقته بالمهنة، وبالزملاء، حتى الذين لم يمارسوا المهنة في المؤسسة التي ينتمى إليها، فهو لا يفرض رأيه على أحد.

العمود الصحفى، أم رئاسة التحرير؟ سؤال قررت الإجابة عنه مبكرًا، وحسمت الموقف واخترت العمود، لا يعنى ذلك أنه قد عُرضت علىّ رئاسة التحرير وقلت لا، أبدًا لم يحدث، ربما مرة واحدة في مطلع الألفية، وكانت مجلة (الكواكب)، وجاءت للزميل العزيز وعن جدارة محمود سعد، ولكن لم يفاتحنى أحد رسميًا، فقط تردد اسمى.

الأعمدة المميزة في جيلنا تبدأ مع الكبار «فكرة» مصطفى أمين و«مواقف» أنيس منصور و«أيام لها تاريخ» أحمد بهاء الدين، و(نص كلمة) أحمد رجب، وفى الصفحات الداخلية للأهرام كنت أستمتع بالأستاذ سلامة أحمد سلامة (عن قُرب)، والأستاذ صلاح منتصر (مجرد رأى)، وهكذا صار هؤلاء هم فاكهة يومى، وانضم إليهم زميلنا مجدى مهنا (فى الممنوع) الذي بدأ في «الوفد»، ثم انطلق إلى «المصرى اليوم». كان الأستاذ صلاح حافظ يكتب عمودًا أسبوعيًا جريئًا في (أخبار اليوم) يحمل عنوان (استوب).

الأستاذ أنيس منصور من الممكن أن يسلم عددًا من الأعمدة مرة واحدة لتُنشر تباعًا، فهو يكتب بحرفية، وعلى ثقة أن القارئ ينتظره. أتصور أن الأستاذ مصطفى أمين هو الأسرع في الكتابة، وكان معروفًا عنه أنه بمجرد أن يُمسك بالقلم لا يتركه إلا وقد أنهى الفكرة، ولا يقرأ العمود، فقط إذا طرق بابه ضيف أو محرر تحت التمرين، يطلب منه قراءة العمود، منتظرًا رأيه.

لا أتصور الأستاذ صلاح سوى أنه يراجع العمود أكثر من مرة قبل أن يدفع به للنشر، وكانت له قضايا ومعارك عامة يشارك فيها، مثل حملته ضد التدخين، هو نفسه يعد نموذجًا يُحتذى في هذا المجال، وأراد للفائدة أن تعمّ، يحرص الأستاذ صلاح أن يقرأ ولكل الأجيال، ومن حُسن حظى أننى تلقيت منه بعض التعقيبات التي أعتبرها أوسمة على صدرى، إنه الصحفى أولًا، وتلك ميزة لأنه يجعل القضية التي يتناولها هي البطل، والتناول يأتى لاحقًا، بينما مثلًا الأستاذ أنيس منصور كان هو أولًا وثانيًا وثالثًا، فهو يسرق اهتمام القارئ بالقلب، بينما صلاح منتصر يُدخل العقل طرفًا أصيلًا في التلقى. كان عدد الأعمدة قبل ثورة 25 يناير قليلًا نسبيًا، بالقياس لما حدث بعدها، استغل البعض حالة الضعف التي انتابت عددًا من القيادات الصحفية، وحصل على عمود صحفى بالإكراه.

تتباين الأعمدة التي تتكئ على العديد من القوالب الأدبية، بها شىء من القصة القصيرة، وشىء من الدراما، وشىء من الحكاية، قالب صحفى يخضع لقاعدة، بداية ووسط ونهاية، ويجب أن يشعر القارئ بأن تلك القفلة هي الحتمية في الصياغة، ولن يسامحك لو كررت معلومة أو ترهّل منك الإيقاع.

لدينا دراسات عديدة عن كبار المخرجين والموسيقيين والشعراء وغيرهم، ولكننا قصّرنا في حق المهنة ولم نمنح كُتابها ما يستحقون، خاصة هؤلاء الذين نبدأ يومنا بكلماتهم، وأولهم أستاذى صلاح منتصر، الذي أعتبره (كاتب فوق التقييم)!
Advertisements