Advertisements
Advertisements
Advertisements

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يكرم الفائزين بمسابقة "حواركم"

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، اليوم، الحفل الذي أقامه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لتكريم الفائزين والفائزات بجوائز مسابقة حواركم التي تنافس عليها 63 مشاركاً ومشاركة في موسمها الثاني، وذلك في مقر المركز بالرياض.


ورحب رئيس مجلس الأمناء بمركز الملك عبد العزيز للحوار الدكتور عبد العزيز السبيل، بالأمير فيصل بن بندر، مثمنًا دعمه ورعايته للعديد من مناسبات المركز وفعالياته.


وقال : إننا نحتفل اليوم بتتويج الفائزين بمسابقة حواركم في موسمها الثاني والتي تهدف إلى استثمار طاقات الشباب في الفنون والإعلام الجديد، وإعطائهم فرصة المشاركة للتعبير عن قضايا الحوار وأهدافه، مضيفاً أن هذه المسابقة تأتي ضمن البرامج التي يقوم بها المركز، عبر إستراتيجيته الجديدة، نحو بناء مجتمع متلاحم لوطن مزدهر، من خلال استثمار الفنون الإبداعية في تأكيد المحافظة على اللحمة الوطنية، ومواجهة كل ما يهدد النسيج المجتمعي، لاسيما عند فئة الشباب، إدراكًا من المركز أن الشباب ليسوا فقط هم الأكثر تأثراً وتأثيراً في المجتمع، وإنما لأنهم يملكون المستقبل، ولذا عليهم أن يسهموا في صناعته، من خلال المبادرات التي يصوغونها، التي تنبثق من إستراتيجية المركز، وارتكزت على رؤية المملكة 2030.


وهنأ السبيل الفائزين والفائزات بما قدموه من أعمال متميزة، عبّرت عن رؤاهم، وكشفت مواهبهم، وأبرزت قدراتهم، معرباً عن تمنياته بأن يمنحهم هذا الفوز مزيداً من الثقة والاستمرار في تقديم المتميز من الإبداع الفني، داعياً القطاع الخاص ممثلاً في شركات الإنتاج لتبنيهم ومنحهم فرصة أكبر تتيح لهم نشر إبداعهم، وإبراز قدراتهم، ووعيهم الوطني، فكرياً وثقافياً وفنياً، بما يعكس ما تشهده المملكة من قفزات نوعية على الصعيدين الفكري والثقافي.


وفي الختام تقدم السبيل بالشكر لكل من أسهم في إنجاح هذه المسابقة وتحقيق أهدافها، وعلى رأسهم سمو أمير منطقة الرياض، معرباً عن أمله بأن تسهم المسابقة في تلبية احتياجات أبنائنا وبناتنا وتحقيق رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة بنشر ثقافة الحوار والتسامح والتعايش بين فئات المجتمع وتعزيز اللحمة الوطنية.

Advertisements