Advertisements
Advertisements
Advertisements

ميليشيات طرابلس وتركيا تواصل خرق الهدنة في ليبيا

Advertisements
المسماري
المسماري
Advertisements

تواصل ميليشيات طرابلس وتركيا خرق الهدنة في ليبيا، حيث قامت القوات التركية بتركيب منظومة دفاع جوي في مطار معيتيقة.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم السبت، إن القوات التركية قامت بإنزال أسلحة ومدافع موجهة في ميناء مصراتة، وتواصل جلب المرتزقة السوريين إلى طرابلس.

 

وأضاف اللواء أحمد المسماري، خلال مؤتمر صحفي استثنائي:"رصدنا وصول أسلحة بحرا وجوا إلى ميليشيات طرابلس في فترة وقف إطلاق النار"، مردفاً: "رصدنا تركيب منظومة دفاع جوي في مطار معيتيقة وإنزال قوات معادية من تركيا وسوريا".

 

وتابع المسماري، أنه تمت الموافقة على وقف إطلاق النار نزولاً على رغبة دول صديقة رغم وصول الجيش إلى قلب طرابلس، مضيفاً: "قواتنا ملتزمة التزامًا كاملا بوقف إطلاق النار بينما سجلنا خروقات قامت بها ميليشيات طرابلس".

 

وأكد المسماري، أنه لا أوامر حتى الآن بالرد العسكري على خروقات ميليشيات طرابلس، مؤكداً أن الجيش الليبي لديه الجاهزية الكاملة للرد على الخروق ولن يساوم على تضحيات الشعب.

 

ولفت المسماري، إلى أن الشعب الليبي هو الذي أقفل الموانئ النفطية والحقول واصفا إياها بالخطوة الجبارة ومضيفا أن ما على القوات المسلحة سوى حماية الشعب الليبي وحماية كل مكوناته وعدم السماح لأي أحد بتهديده.

 

وذكر أنه يتم متابعة مظاهرات الجماهير الغاضبة ضد إرسال قوات تركية إلى ليبيا، مشيراً إلى أن الجماهير الغاضبة قامت بإغلاق الموانئ النفطية بعد تجاهل صوتهم ضد الغزو التركي.

 

وقد أعلن شيخ قبيلة الزوية العمدة السنوسي الحليق الزوي انطلاق حراك إغلاق الحقول والموانئ النفطية مؤكدا أن الحراك يهدف لتجفيف منابع تمويل الإرهاب بعوائد النفط، وكذلك للمطالبة بإعادة مؤسسة النفط لمقرها في بنغازي.

 

وقال الحليق لوكالة الأنباء الليبية إننا أغلقنا حقل السرير وتوقف بموجبه العمل بميناء الزويتينة النفطي، لافتا إلى أن صباح السبت سيشهد إيقاف كافة حقول النفط وبالتالي إيقاف كافة الموانئ في شرق البلاد.

 

ولفت الحليق إلى أن كافة قبائل المنطقة تشارك في هذا الحراك لحين تنفيذ المطالب، نقلًا عن موقع قناة سكاي نيوز عربية.

 

Advertisements