Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأرصاد: سحب رعدية ممطرة على 5 مناطق بالمملكة.. السبت

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

قالت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة التابعة للمملكة العربية السعودية، مساء اليوم جنعة، إنها تتوقع تكون السحب الرعدية الممطرة يوم غدًا السبت، على أجزاء من مناطق (المدينة المنورة، القصيم، الشرقية، شمال الرياض ومكة المكرمة).  

وجاء ذلك، في بيان لهيئة الأرصاد عبر موقعها الإلكتروني، بشأن طقس السبت، أكدت خلاله على استمرار نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على وسط وشرق المملكة، ووفقًا لـلأرصاد: "تتوالى درجات الحرارة بالانخفاض على شمال المملكة".

ويشهد البحر الأحمر، رياح سطحية شمالية غربية الى شمالية على الجزء الشمالي وجنوبية إلى جنوبية غربية على الجزء الجنوبي بسرعة 18-40 كم/ساعة، وارتفاع الموج فيه من متر إلى مترين يصل الى مترين ونصف المتر على الجزء الجنوبي، وحالة الموج متوسط الموج إلى مائج على الجزء الجنوبي.

أما الخليج العربي، فيشهد رياحًا سطحية جنوبية إلى جنوبية غربية بسرعة 16-38 كم/ساعة، وارتفاع الموج من متر إلى متر ونصف المتر وحالة الموج متوسط.

*الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة
تعد الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مؤسسة حكومية سعودية، ترجع نشأتها عندما قامت السعودية بإنشاء المديرية العامة للأرصاد الجوية عام 1370 هـ الموافق 1950، ليعاد بعد ذلك هيكلة المديرية عام 1981 الموافق 1401 هـ لتصبح مصلحة الأرصاد وحماية البيئة.

وأنيط بالهيئة دور الجهة المسئولة عن البيئة في السعودية على المستوى الوطني إلى جانب دورها في مجال الأرصاد الجوية، وفي عام 1422 هـ الموافق 2001 تم تحويل المسمى من مصلحة الأرصاد وحماية البيئة، إلى الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ثم تم تحويل المسمى إلى الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وتم تعيين الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود رئيس عام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حتى 17 أغسطس 2013.

وأعفي من منصبه وعين الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر بدلا عنه، ثم أعفى من منصبه وعين الدكتور خليل بن مصلح الثقفي ثم أعفى من منصبة في 30 أغسطس 2019، وقرر مجلس الوزراء السعودي في مارس 2019 إلغاء الهيئة وإنشاء المركز الوطني للأرصاد، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي.

-أهداف الهيئة
وتهدف الهيئة، لحماية البيئة من التلوث لكل ما يحيط بالإنسان من ماء وهواء ويابسة وفضاء خارجي وما تحتويه هذه الأوساط من جماد ونبات وحيوان وأشكال مختلفة من طاقة ونظم وعمليات طبيعية وأنشطة بشرية والحفاظ عليها ومنع تدهورها والحد من ذلك، ومراقبة الظواهر الجوية لسلامة الأرواح وحماية الممتلكات من أي اشعاع أو تلوث.

-مراكز الهيئة
وتدير الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مركزين رئيسيين، وهما المركز الإقليمي للاتصالات، والذي يقع المركز في مدينة جدة، وتكمن مسؤولية المركز الإقليمي للاتصالات حسب توزيع المنظمة العالمية للأرصاد مسؤلية تامة عن إمداد جميع الدول في منطقة اقليم الثاني وتحديدا الدول الواقعة في منطقة الخليج العربي واليمن بمعلومات الأرصاد الجوية اليومية عن طريق خدمات الاذاعة وخدمات تجميع المعلومات.

ومركز نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، حيث يقوم المركز بتوفير البيانات والمعلومات الجغرافية بجودة عالية وتغطية كاملة للمملكة العربية السعودية.

وقد قام المركز بإنشاء مجموعة من قواعد البيانات الجغرافية البيئية طبقا لاحتياجات الهيئة لأداء مهامها في الحفاظ على البيئة، وتحتوى هذه القواعد على خرائط الأساس الرقمية مختلفة المقاييس والتغطية الجغرافية وخرائط الحساسية البيئية للمناطق الساحلية.

Advertisements