Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاجل.. شاب سوري يهدد نانسي عجرم وبناتها بالقتل (فيديو)

Advertisements
نانسي عجرم
نانسي عجرم
Advertisements
تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لشاب سوري يهدد المطربة اللبنانية نانسي عجرم، على خلفية قتل زوجها الدكتور فادي الهاشم لمواطن سوري حاول سرقة فيلته على حد وصف الأول في التحقيقات التي أجريت معه.

وهدد الشاب السوري النجمة اللبنانية قائلًا: "نانسي هلأ إنتي اخترتي أكثر 3 ضيعات دماغهم ناشف كثير بسوريا التار عندهم ما بيروح وما بيطول، وإذا زوجك عم يفتكر حاله إنه قتل حشرة سورية، فهيدا الحشرة راح ينتقم إما بقتل فادي وإحدى بناتك أو بقتلك إنتي شخصيا" .

وجاء نص البيان الصادر كالتالي

في وقت ما بین لیلة السبت ٤ يناير ٢٠٢٠ وصباح الأحد ٥ يناير ٢٠٢٠ وفي مكان ما في لبنان حصلت جریمة قتل، حیث أطلق فادي الھاشم، لبناني الجنسیة 16 طلقة على السوري محمد حسن موسى. سلم القاتل نفسه ثم تم إطلاق سراحه بعد یومین فقط ٧ يناير ٢٠٢٠.

ھذه ھي الحقیقة الأكیدة والوحیدة التي یتفق علیھا الجمیع والتي لا لبس فیھا.

بناء على ما سیرد أدناه من إشكالیات وتساؤلات مفتوحة وتناقضات وروایات مختلفة، نطالب السلطات اللبنانیة والقضاء اللبناني بفتح تحقیق محاید وشفاف وعادل. 

وانطلاقاً من حملة العنصریة والكراھیة ضد اللاجئین السوریین في لبنان، وبسبب حقیقة أن القاتل ملیونیر لبناني نافذ وله مع زوجته المطربة المشھورة نانسي عجرم، شبكتھما القویة بینما الضحیة لاجئ سوري بسیط ومع غیاب دور الدولة السوریة في حمایة مواطنیھا والدفاع عنھم، نسأل القضاء اللبناني اتخاذ إجراءات وضمانات عدم وجود تمییز عنصري أو غبن بحق الضحیة. 

نحن لا نقف بصف أحد ولا نتبنى أي روایة لكن نطالب بالعدالة والإنصاف في ظروف قد تكون مجحفة بحق الضحیة محمد حسن موسى.

وفي حال تبرئة فادي الھاشم الرد على جمیع التساؤلات المتعلقة بالقضیة واعتبار القضیة قضیة رأي عام إلى حین صدور قرار قضائي بخصوصھا.

حسب فادي الھاشم، أطلق النار على معتدي مجھول على بیته بعد خوفه الشدید على بناته بعد توجھه إلى غرفتھم مستخدماً فیدیو كامیرا المراقبة كدلیل حاسم. فیما أكدت والدته في اتصال ھاتفي مسجل ”أنه كان یعمل لدى العائلة في الزراعة، وله مستحقات مالیة لدى الزوج، مما یرخى بظلال الشك على مصداقیة روایة القاتل الذي برر إطلاق 16 رصاصة بالدفاع عن نفسه وعائلته“. كما أدعـت أم الضحیة أن المقنع الذي ظھر في كامیرات المراقبة لیس ابنھا وأن الفیدیوھات مركبة لإخفاء سر ما !

Advertisements