Advertisements
Advertisements
Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: قانون موحد للخدمات الإستشارية (3) !!

Advertisements
د.حماد عبدالله
د.حماد عبدالله
Advertisements
فى عمودين سابقين تحدثت عن أهمية وجود قانون موحد  للخدمات الإستشارية وأستكمل اليوم هذه الرؤية الوطنية لمهنة الهندسة الإستشارية فى ظل وجود نقابة للمهندسين إستطاعت أن تعيد للمهندسين المصريين هويتهم وتعيد لهم مؤسستهم النقابية بعد إختفائها عن الحياة لأكثر من 17 عاماً ما بين حراسات وما بين سطوة جماعات أيدولوجية (جماعة إرهابية) حسب تصنيفها فى الدولة.

" وكأن الهندسة أصبحت هندسة إسلامية وأخرى غير إسلامية !! وهناك أيضاً "منتدى الهندسة الإستشارية" والذى أشرف بالإنتماء إليه ، كل هذه التجمعات يمكن أن تزاول نشاطها فى ظل جمعية عمومية منتظمة الإجتماع وملبية لنظام ولوائح النقابة المعمول بها فى ظل القانون القائم وفى ظل إنتخابات تجرى كل أربع سنوات لتشكيل مجلس النقابة ومجلسها الأعلى ومجالس الشعب الهندسية السبعة فى ظل ديمقراطية حقيقية يلتزم بها الجميع ويسعى أيضاً جميع أعضاء النقابة للحضور فى فروعها المنتشرة فى 26 محافظة بالجمهورية للإدلاء بأصواتهم والمشاركة فى إختيار ممثليهم لإدارة هذه المؤسسة الأهلية المدنية والتى ترعى حقوق المهندسين وتحافظ لهم على كرامتهم وتسعى للمشاركة فى حالة إحتياجاتهم سواء لا قدر الله مرض أو وفاة وفى حالة فرحهم كأنشطة سياحية ترفيهية أو صيفية أو دينية أو فى حالات زواج المهندسون الشباب أو أبناء المهندسون الكبار ، كما تقوم النقابة على تشجيع شباب المهندسون على إيجاد وحدات سكنية أو وظائف محترمة فى تخصصاتهم ومن الممكن والحادث الطبيعى لنشاط النقابة أن يتشكل بداخلها لجان للنشاط الثقافى والعلمى والبحثى وكذلك أن تشكل منتديات دولية وإقليمية ومؤتمرات محلية وعالمية ، كل هذا كان من الممكن أن يتوفر لو تفاعلت الجمعية العمومية للنقابة كل أعضائها وليس فئة من أعضائها يستخدمون منابرها لتوجهات سياسية وأيدولوجية لا مكان لها فى ساحات النقابات المهنية التى ترعى شئون المهنة والمهتمين !!وخاصة إذا كان المجتمع فى المحروسة يعج بمختلف الأحزاب السياسية ذات المشارب المختلفة دون إعتراض من سلطة أو من حاكم فى ظل دستور مصرى معضد بقوانين لمزاولة الحقوق السياسية فى البلاد .

ولعل من أهم الجمعيات التى نشأت فى ظل تجمد وتوقف شرايين نقابة المهندسين!! هو منتدى الهندسة الإستشارية والذى راعى منشأيه ضرورة اللجوء إلى الطرق الشرعية حتى يتثنى لهم أن يحققوا أهداف إنشائه "الحفاظ على المهنة وأخلاقها وعمل كود أخلاقى مهنى محترم " والدفاع عن المهنة والتوفيق والتحكيم بين أعضاء الهندسة الإستشارية بالطرق الودية وإنشاء نظام يسعوا من أجل تطويره على مستوى المهنة فى كل مناحى الحياة فى مصر والعمل على إيجاد صيغة لقانون موحد للخدمات الإستشارية فى الهندسة وفى غيرها من الخدمات المهنية رغبة فى تحسين مناخ العمل فى الوطن !!

إن المنتدى بقرار وزارى من المسئول الدستورى عن مهنة الهندسة فى مصر وهو وزير الرى والموارد المائية هو منتدى مهنى يحوز على موافقة الدولة ويعمل بشرعية كاملة من أجل صالح الوطن وبهدوء وبعلم وبمحاورات ناجحة مع الغير لكى نقنع بالرأى ونحترم الرأى الأخر فى شئون المهنة ومشاكلها إلا إن المشاكل لا تنتهى والأحقاد لا نخلص منها ولا أمل إلا بتعاون المجتمع الهندسى المنظم (مؤسسياً) مثل نقابة المهندسين وجمعية المهندسين المصرية وأيضاً تلك التجمعات الهندسية مثل ( منتدى الهندسة) وجمعية الهندسة المعمارية المصرية.

الجميع يجب أن يتعاون ويشارك هؤلاء الصامتون ( وهم الأغلبية) فى الإنتخابات لكى يتولى شأن تلك المؤسسات ممن هم على قدر من المسئولية الوطنية وأيضاً المهنية لكى تتقدم مهنة الهندسة فى مصر إلى قمة الهرم المهنى .
Advertisements