Advertisements
Advertisements
Advertisements

قيادي عسكري يمني يكشف لــ "الفجر" ما وراء استهداف منصة ميدان الصمود بالضالع

Advertisements
استهداف منصة ميدان الصمود بالضالع
استهداف منصة ميدان الصمود بالضالع
Advertisements
كشف العقيد "محمد علي محسن" قائد اللواء الثاني مقاومة جنوبية أبرز الوحدات العسكرية المشاركة ضمن عمليات معركة "صمود الجبال" بمحافظة الضالع اليمنية ، الأهداف الحوثية الكامنة وراء استهداف منصة ميدان الصمود بصاروخ باليستي أطلقته المليشيات من منطقة قريبة من خط المواجهات المحتدمة منذ ثمانية أشهر شمالي محافظة الضالع.



وقال العقيد محمد علي محسن في تصريحات خاصة لــ "الفجر"، إن المليشيات الحوثية لجات لمثل هذه الأساليب بعد فشلها الذريع في تحقيق أي تقدم ميداني يذكر في جبهات محافظة الضالع المشتعلة.

 

وأوضح محسن أن القوات الجنوبية المرابطة بجبهات الضالع نفذت خلال الايام القليلة الماضية سلسلة عمليات عسكرية نوعية في عمق قوات العدو كبدتهم الخسائر الكبيرة في العتاد والارواح والممتلكات .

 

وأشار ايضا أن الصاروخ الحوثي الذي استهدف منصة ملعب الصمود وقع في منطقة مكتضة بالسكان وبعيدة كل البعد عن هدف أو موقع عسكري.

 

وأكد العقيد محمد علي محسن أن القوات الجنوبية المشتركة المشاركة ضمن عمليات معركة "صمود الجبال" بمحافظة الضالع اليمنية لن تقف مكتوفة الايدي وان الرد المزلزل لمليشيات الحوثي سيكون من فوهات البنادق في ميدان المعركة وبالقريب العاجل .

 

وتوعد مليشيات الحوثي الايرانية بالهزيمة مشيراً بأن الأيام القادمة ستكون سوداء بالنسبة لمليشيات الحوثي التي عاثت في الارض فساداً وارتكبت الآلاف من الجرائم والمجازر التي لم يرتكبها أحد في تاريخ الضالع بشكل خاص والمحافظات اليمنية بشكل عام.



ودعا دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى رفد محافظة الضالع بمنظومات الدفاع الصاروخي لحماية المدنيين من الصواريخ والهجمات الحوثية المستمرة التي ترتقي لآن تكون جرائم حرب وابادة جماعية.
Advertisements