Advertisements
Advertisements
Advertisements

مرأة الإقتصاد تسيرعكس الإتجاه في 2019 .. تعرف علي توقعات الخبراء لأداء البورصة في العام الجديد

Advertisements
البورصة المصرية
البورصة المصرية
Advertisements

من المتعارف عليه  دائما أن البورصة هي مرأة الإقتصاد ،وفي عام 2019 خالف البورصة المصرية إتجاه الإقتصاد ، ففي الوقت الذي يتحسن فيه الإقتصاد تتراجع البورصة ، ورغم الأليات الجديدة التي إستحدثت بالبورصة إلا أنها لم تؤتي بالثمار المطلوبة ، ورغم تدخل المسؤلين ببعض القرارات وأيضا لاحياه لمن تنادي .

البورصة تنهي العام على تحسن في الإداء :

وفي جلسه مصالحة تألقت بها المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية اليوم  بالدقائق الأولى من الافتتاح  ، فقد تجاوز المؤشر الرئيسي  حاجز الـ  14 الف نقطة مرتفعا بنسبة 1.03%  ولكن سرعان ماقلص جزء بسيط من مكاسبة بالختام ليغلق عند مستوي 14961 نقطة ، وسط قيم تداول غابت كثيرا ،و بدأ الأمر يشير الي بداية إيجابية  للبورصة علي مشارف العام الجديد.


وفي تلك السياق قال أحد مديري الاستثمار  لـ" الفجر " إن في  عام ٢٠١٩ كان  أداء الاقتصاد جيداً و ظهرت به نتائج الإصلاح الاقتصادي التى تمت، و أتوقع  في عام ٢٠٢٠ أنه يستمر تحسن الأداء الاقتصادي و البدء في انعكاس جهود الإصلاح على المواطن المصري.


الأسهم في أدني مستويتها السعرية منذ عامين :

وفي نفس السياق ، قال منتصر مدبولي خبير أسواق المال ، أن عام 2019 لم يكن العام الجيد بالنسبة للبورصة المصرية ، حيث لم يحقق المؤشر العام اي مكاسب تقريبا ويتداول قرب افتتاح العام ، كما ان كثيرا من الأسهم إنخفضت الى اقل مستويات لها منذ عامين  ، ولم تحقق أي محفزات من البورصة المصرية او هيئة الرقابة الماليه الاهداف المرجوه منها لتحقيق نشاط في السوق 

وتوقع مدبولي  في تصريح خاص لـ " الفجر " ، انه في حالة نجاح المؤشر العام في الإستقرار أعلى مستوى 14000 نقطة ان يستمر في الارتفاع خلال التعاملات الاولي من الربع الاول مستهدفا مستوى 14500 نقطة ، ثم مستوى 15000 نقطة 

وأشار" مدبولي" إلى  انه مع بداية الإعلان عن الطرح لبعض شركات قطاع الإعمال العام، والمضي فيه بشكل جدي ان يخترق المؤشر العام مستوي المقاومة الرئيسية له 15400 ليبدء في إتجاه صاعد على المدى المتوسط الأجل، وفي حالة تحقق تلك الرؤية الايجابية سيكون مستهدف المؤشر على المدى المتوسط وطويل الأجل عند 16500 ثم 18500 نقطة.

توقعات بوصل إلى مستويات 20000 نقطة:

وفي السياق ذاته ، قال سعيد الفقي خبير أسواق المال  إن عام 2019 يعد من أكثر الأعوام حزناً على البورصة المصرية، حيث قل عدد المستثمرين الناشطيبن إلى 3800 عميل وانخفض عدد الشركات المقيدة بالبورصة من 1250 إلى244 شركة مع وصول الكثير من الأسهم لأقل مستويات تاريخية لذلك يعد عام 2019 .

وتوقع  "الفقي" ، أن يتم تطبيق مقترح إلغاء ضريبة الدمغة وتطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية  وطرح شركات الجيش وتنفيذ برنامج الطروحات ان يساعد ذلك في تخطي المؤشر الرئيسي قمتة السابقة ويصل لمستوي 20000 نقطة ويكون عام 2020 بداية دورة اقتصادية جيدة لسوق الاوراق المالية وتعويض عام 2019.

 
Advertisements