وزير النقل يوجه بتكثيف أعمال مشروع القطار الكهربائي

الوزير
الوزير
شدد وزير النقل، كامل الوزير، على أن تتم أعمال مشروع القطار الكهربائي "السلام-العاصمة الإدارية-العاشر من رمضان" وفقا لقياسات الجودة العالية، وأن يتم تكثيفها لسرعة الإنجاز، والانتهاء من هذا المشروع المهم، في موعده المحدد، حيث سيستغرق تنفيذ المشروع 24 شهرا. 

وجاء ذلك خلال الجولة التفقدية، اليوم، لمتابعة معدلات تنفيذ المشروع، حيث بدأت الجولة بتفقد أعمال تنفيذ محطة عدلي منصور التبادلية والتي تعتبر نموذجا للنقل متعدد الوسائط تلاها تفقد باقي محطات المشروع والورشة العمومية المقامة على مساحة 322 ألف متر مسطح والتي تشمل 26 مبنى، حيث تم تقسيم المشروع إلى 10 قطاعات و6 كبارٍ للقطارات و4 كبارٍ للسيارات، ونفقين، بإجمالي 12 محطة والتي تقوم بتنفيذها الشركات الوطنية المصرية ويشرف عليها التحالف الصيني الذي سينفذ (الأعمــــال الكهروميكانيكية – أعمــــال الإشـــارات والتحكـــم – عـــدد 22 قطار للوحدات المتحركة – ماكينات التذاكر).

والتقى الوزير، رؤساء الشركات المنفذة والمهندسيين والفنيين، واطلع على معدلات التنفيذ لكل محطة ومعدلات تنفيذ أعمال الجسر والأسوار والورشة والموقف التنفيذي للكباري والأنفاق، مؤكدًا أهميته في تسهيل تنقل المواطنين خاصة مع اهتمام الحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل بتعظيم منظومة النقل الجماعي سواء داخل القاهرة الكبرى، أو من القاهرة إلى المدن الجديدة.

جدير بالذكر أن القطار الكهربائي يبلغ طوله 70 كم وعدد محطاته 12 محطة (عدلي منصور - العبور - المستقبل - الشروق - هيليوبوليس الجديدة - بدر - المنطقة الصناعية - العاشر من رمضان - الروبيكي - بدر الجديدة - العاصمة الإدارية 1 - العاصمة الإدارية 2).

وسيتقاطع القطار، مع الخط الثالث للمترو في محطة عدلي منصور التبادلية، ومع مونوريل العاصمة الإدارية في محطة العاصمة الإدارية 2.

ومن المقرر أن ينقل 60 ألف راكب في الساعة، لكلا الاتجاهين بواقع 30 ألف راكب ساعة، في الاتجاه الواحد، وأن سرعته التصميمية تصل إلى 120 كم ساعة وسيربط المشروع سكان محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية بالعاصمة الإدارية الجديدة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا