Advertisements
Advertisements
Advertisements

دعوات ليبية للأمم المتحدة بـ"عدم التجديد لحكومة السراج" بعد 17 ديسمبر

Advertisements
السراج
السراج
Advertisements

طلب رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة عارف النايض، مساء اليوم السبت، من مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة بـ"عدم التجديد لحكومة الوفاق بعد الـ17 من شهر ديسمبر الحالي".

وقال رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة في بيان، إنه "بالنظر للتصرفات المتسارعة والخطيرة، التي قام ويقوم بها المجلس الرئاسي وحكومته، وكذلك المؤسسات السيادية التابعة له في المجالات الخارجية والأمنية والنفطية والمصرفية والاستثمارية؛ يطلب فريق العمل في المجمع سرعة إخطار المجلس الرئاسي وحكومته بعدم التجديد التلقائي له، وبإخطار كافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بعدم إنفاذ قرارته واتفاقاته ومذكرات التفاهم، التي يوقعها هذه الأيام يمينا وشمالا".

وأضاف عارف النايض، في البيان إن "سيادة ومقدرات وموارد الشعب الليبي هي أمانة كبيرة يجب احترامها وتقديرها والمحافظة عليها، وعدم تجديد الاعتراف الدولي عند انتهاء العام الرابع من عمر المجلس الرئاسي وحكومته يوم الثلاثاء القادم الموافق 17 ديسمبر 2019، هو خير سبيل للمحافظة على تلك الأمانة".

وأشار البيان إلى أن المطالبات المقدمة في الأيام الأخيرة من طرف عدة هيئات للمجتمع المدني الليبي، بسحب الاعتراف الدولي بالمجلس الرئاسي وحكومته، بالإضافة إلى بيان البرلمان المصري واليوناني باعتبار مجلس النواب الليبي هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي.

كما لفت البيان، إلى أن تاريخ 17 ديسمبر الحالي هو تاريخ انتهاء التجديد السنوي الثالث (رغم أن التجديد الأقصى حسب اتفاق الصخيرات هو لعام إضافي واحد)، بعد انتهاء العام الأول من عمر المجلس الرئاسي وحكومته، حسب اتفاق "الصخيرات"، والذي نص على أن "مدة ولاية حكومة الوفاق الوطني عام واحد".

اتفاق تركيا مع السراج
وقعت تركيا مذكرتي تفاهم حول الحدود البحرية والتعاون الأمني مع حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا برئاسة فايز السراج، وذلك يوم الخميس الموافق 28 نوفمبر 2019، وقبل أن يعلنا الجانبين أية تفاصيل تخص المذكرتين، إلا أن مصر واليونان أدانتا ما تفاهم عليه الجانبان.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد استقبل السراج، وذكر بيان صادر عن الرئاسة التركية، أن حكومتي البلدين وقعتا مذكرتي تفاهم؛ الأولى حول التعاون الأمني والعسكري بين البلدين، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية؛ لحماية حقوق البلدين، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية.

كما لم تقدم تركيا أية تفاصيل عن الاتفاق، الذي أعلنته يوم الخميس الموافق 28 نوفمبر 2019، فضلا عن مذكرة تفاهم لتوسيع نطاق التعاون الأمني والعسكري، ولم تذكر أنقرة أين تلتقي الحدود البحرية بين تركيا وليبيا لكن عمليات التنقيب، التي تقوم بها تركيا تغضب كلا من القبارصة اليونانيين واليونان والاتحاد الأوروبي.

ومن جانبها أكدت حكومة السراج المعترف بها دوليا توقيع مذكرتي التفاهم لكنها لم تعلن تفاصيل، وفي المقابل قالت حكومة شرق ليبيا؛ حيث تتمركز فصائل سياسية منافسة منذ عام 2014، إن اتفاق الحدود البحرية "غير مشروع".

Advertisements