Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد فوزه بأغلبية بالبرلمان البريطاني.. بوريس جونسون: سننفذ "البريكست" الآن دون تردد

Advertisements
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements
أعلن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، اليوم الجمعة، عن تأكيد موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي كان من المقرر أن يتم في 31 يناير القادم.

وقال "جونسون" في مؤتمر صحفي، إن نتيجة الانتخابات العامة وضعت حدا لأي احتمال بإجراء استفتاء ثان للبريكست.

وتابع قائلا: "سنتمكن الآن من تنفيذ خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي دون تردد أو تشكيك"، مضيفا أنه سيعمل على وضع نظام جديد للهجرة.

وفاز حزب المحافظين بزعامة جونسون بأغلبية كبيرة من المقاعد في البرلمان البريطاني، فمع إعلان نتائج 642 من أصل 650 مقعدا، وصل المحافظون إلى 358، بينما حصل حزب العمال على 203 مقاعد.

وأكد المفوّض الأوروبي الجديد للسوق الموحدة والرقمية تييري بروتون الجمعة رغبة المفوضية الأوروبية في "إعادة بناء" العلاقات مع لندن خصوصا في القطاع التجاري، بعد فوز رئيس الوزراء البريطاني جونسون في الانتخابات التشريعية.

وقال بروتون عبر إذاعة "ار تي ال" مباشرة من بروكسل "الآن، يجب إعادة بناء العلاقات مع المملكة المتحدة وهي شريك مهم"، متمنيا "عقد" مفاوضات تجارية "متوازنة" مع لندن، وفق ما نقلت "فرانس برس".

من جانبه قال جون ماكدونيل، المتحدث باسم حزب العمال: "أعتقد أن أنصار بريكست هيمنوا، لقد هيمنوا على كل شيء، كنا نظن أن هناك قضايا أخرى يمكن أن تحل عبر مناقشة أوسع، من الواضح أن الأمر لم يكن كذلك".

وتمثل نتيجة هذه الانتخابات، بعد أكثر من ثلاث سنوات على موافقة البريطانيين على المغادرة في تصويت، تحولا مهما للمملكة المتحدة والاتحاد، إذ من شأن النصر الحاسم للمحافظين أن يوفر بعض الارتياح للاتحاد، الذي سئم من تردد لندن في الخروج.

وارتفعت قيمة الجنيه الإسترليني بعد إعلان استطلاعات الخروج فوز حزب المحافظين، حيث قفز أكثر من سنتين مقابل الدولار، 1.3445 دولار، وهو أعلى مستوى منذ أكثر من عام ونصف.

ويأمل العديد من المستثمرين أن يؤدي فوز المحافظين إلى تسريع عملية بريكست وتخفيف حدتها، على الأقل على المدى القريب، حيث أضعفت الشكوك ثقة رجال الأعمال منذ تصويت عام 2016.

Advertisements