Advertisements
Advertisements
Advertisements

تايوان مستعدة للمساعدة في حال انتشار العنف في هونج كونج

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
نقلت وكالة اسوشيتد برس عن كبير الدبلوماسيين التايوانيين قوله إن حكومته تقف إلى جانب مواطني هونج كونج الذين يدافعون عن "الحرية والديمقراطية"، وسوف يساعدون النازحين من المدينة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي إذا تدخلت بكين بقوة أكبر لقمع الاحتجاجات.

في حديثه إلى الأسوشيتد برس في تايبيه، كان وزير الخارجية جوزيف وو حريصًا على القول إن حكومته ليست لديها رغبة في التدخل في الشؤون الداخلية لهونج كونج، وأن التشريعات الحالية كافية للتعامل مع عدد صغير نسبيًا من طلاب هونج كونج أو غيرهم ممن يسعون إلى الاقامة في تايوان.

لكنه أضاف أن شرطة هونج كونج ردت "بقوة غير متناسبة" على الاحتجاجات. وقال إن أي تدخل من جانب قوات البر الرئيسي الصيني سيكون "مستوى جديد من العنف" من شأنه أن يدفع تايوان إلى اتخاذ موقف مختلف في مساعدة أولئك الذين يسعون إلى مغادرة هونغ كونغ.

وتابع قائلا "عندما يحدث ذلك، ستعمل تايوان مع المجتمع الدولي لتقديم المساعدة اللازمة لأولئك الذين نزحوا بسبب العنف هناك".

انتشرت القوات شبه العسكرية الصينية في مدينة شنتشن الصينية، خارج هونغ كونغ، منذ بدء الاحتجاجات في يونيو. لم يتم نشر ايا منهم او الآلاف من القوات العسكرية الصينية المحصنة في هونغ كونغ لمواجهة المحتجين حتى الآن.

وقال جوزيف وو:  "يفهم الناس هنا أن الطريقة التي تعامل بها الحكومة الصينية هونج كونج ستكون هي الطريقة المستقبلية لمعاملتهم لتايوانو الوضع في هونج كونج لا يروق اطلاقا للشعب التايواني".

يصر الحزب الشيوعي الصيني على أن تايوان جزء من الصين ويجب إعادة توحيدها، حتى لو كان ذلك بالقوة. تأسست تايوان الحديثة عندما أُجبر القوميون في تشيانغ كاي شيك، الذين حكموا ذات يوم على البر الرئيسي، على العودة إلى الجزيرة في عام 1949 بعد أن تولى الشيوعيون السلطة في الحرب الأهلية الصينية.

اقترحت بكين أن يتم توحيد تايوان بموجب مبدأ "دولة واحدة ونظامان" الذي تم تطبيقه على هونج كونج بعد إعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين في عام 1997. وقد سمح هذا الاتفاق لهونج كونج بالاحتفاظ بحرياتها المدنية والمحاكم المستقلة والنظام الرأسمالي، رغم اتهام الكثيرين في هونغ كونغ بكين بتقويض تلك الحريات في عهد الرئيس شي جين بينغ.

قال الرئيس التايواني تساي إنغ ون، إن ملدأ "دولة واحدة ونظامان" فشل في هونج كونج وجعل المدينة "على شفا الفوضى".

أظهرت الدراسات الاستقصائية الحكومية في وقت سابق من هذا العام أن حوالي 80 ٪ من المواطنين التايوانيين يعارضون إعادة التوحيد مع الصين.

تحدث وو قبل شهر من توجه الناخبين التايوانيين إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 11 يناير. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن تساي، التي ترفض مزاعم بكين بشأن تايوان، تسير على الطريق الصحيح لضمان فترة ولاية ثانية أكثر من منافستها الصديقة للصين، هان كو يو من الحزب الوطني.

قطعت الصين علاقاتها مع حكومة تايوان بعد تولي تساي مهامها في عام 2016 بسبب رفضها قبول مطالبات بكين بالجزيرة. ومنذ ذلك الحين تزايد الضغط الدبلوماسي والاقتصادي والعسكري على تايوان.
Advertisements