Advertisements
Advertisements
Advertisements

"حماس" تعلن موافقتها على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية

Advertisements
إجراء الانتخابات
إجراء الانتخابات
Advertisements

أكد رئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية حنا ناصر، أن حركة "حماس" وافقت على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

 

وخلال افتتاح أول مؤتمر دولي تنظمه هيئة مكافحة الفساد في رام الله قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس: إننا ذاهبون إلى الانتخابات بعدما وافقت كل التنظيمات"، معتبرا أنها "خطوة جيدة".

 

وأضاف: "لن نقبل أن ينتخب أهل القدس في غير القدس"، مشددا على أنه "من دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة لا يوجد دولة ولا توجد عاصمة".

 

وقال رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، حنا ناصر، في رسالة وجهها إلى عباس، بشأن اللقاءات التي أجرتها اللجنة مع حركة "حماس"، إنه "بات بالإمكان إصدار المرسوم الرئاسي الداعي للانتخابات على أن يسبقه قرار يتضمن قانونا بشأن التعديلات الخاصة"، مشيرا إلى أن "المدة المطلوبة لإجراء الانتخابات التشريعية هي 4 أشهر، فيما المدة المطلوبة لإجراء الانتخابات الرئاسية هي 7 أشهر من تاريخ إصدار المرسوم".

 

وأوضح رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، في وقت سابق، أن ما سيحدث في صندوق الاقتراع "سيكون محل احترام وتقدير"، وأن "حماس" قدمت "ردا إيجابيا على خارطة الانتخابات"، مشددا على "ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الضفة وغزة والقدس".


ويذكر أن آخر انتخابات تشريعية فلسطينية جرت في العام 2006 فازت فيها حركة "حماس" بأغلبية برلمانية، وذلك بعد عام على فوز محمود عباس بالرئاسة الفلسطينية.

 

Advertisements