Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الانتحار" مشهد مأساوي متكرر داخل الجامعات.. والحل؟ (تقرير)

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

لأسباب مادية أو أخرى نفسية، وربما لظروف عائلية أو لضغوط ما، أصبحت ظاهرة الانتحار في مصر مشهدًا مرعبًا للجميع، تتكرر تفاصيله بشكل يومي، مهما اختلفت الظروف والدوافع والطريقة، تصبح النهاية واحدة، وهي انهيار أحدهم، فهل يصبح الانتحار هنا حلًا دائمًا لمشكلة مؤقتة؟


الذي يجعل الأمر أكثر دهشة، أن الجامعة قاسمًا مشتركًا بين أغلب تلك المشاهد، خاصة في 2019، وهو ما يطرح الكثير من التساؤلات، لماذا يُقدم طلاب الجامعات على فكرة الانتحار؟ وأين دور الجامعة في ذلك؟ وأسئلة كثيرة، ترصد "الفجـر" بعض أجوبتها في هذا التقرير.

 

انتحار طالبة بكلية الأسنان جامعة المنصورة

انتحرت طالبة بكلية طب الأسنان بجامعة المنصورة، يوم 18 لشهر نوفمبر لعام ،2019 وذك عن طريق تناولها قرص كيماوي سام "حبة الغلة القاتلة"، مما تسبب في مصرعها بمستشفى شربين المركزي في الدقهلية.

 

وصلت الفتاة لمستشفي شربين المركزي وهي في حالة إعياء شديدة، وحاول الفريق الطبي إنقاذها، الإ أنها لفظت أنفاسها الأخيرة.

انتقل الرائد محمد الأرضي رئيس مباحث شربين، إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين أن الطالبة تدعى سارة س. ب.، 23 سنة، مقيمة بإحدى قري شربين، وأنها تدرس في الفرقة الخامسة بكلية طب الأسنان جامعة المنصورة.

ومع الفحص تبين تناولها قرصًا سامًا، وبسؤال والدها في محضر الشرطة، أكد أن نجلته في الفترة الأخيرة كانت تعاني من مرض نفسي، وقدم روشتات طبية تثبت ذلك، وبالفحص تبين أنها تناولت قرص سام يستخدم في حفظ الغلال، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولي، ولفظت أنفاسها الأخيرة هناك.

انتحار طالب بكلية الهندسة جامعة حلوان

وفي سياق آخر قام طالب بكلية الهندسة جامعة حلوان يوم 1 ديسمبر لعام 2019، بإلقاء نفسه من أعلى البرج، وتبين من خلال الفيديو بأن الشاب غافل الجميع بمن فيهم صديقه، وقام بالقاء نفسه من البرج ليسقط جثة هامدة.

وتلقى قسم شرطة قصر النيل بلاغًا من العاملين بالبرج يفيد بانتحار شاب بإلقاء نفسه، ويدعي الشاب نادر محمد جميل خريج من كلية الهندسة جامعة حلوان.

وأكد صديقه أثناء الإدلاء بشهادته، أن الشاب المنتحر كان يعاني من أزمة نفسية حادة، وأنه خرج معه لتنزه لمحاولته إخراجه من الحالة النفسية، وقررت النيابة تشريح الجثة، وطالبت الأجهزة الأمنية بتكثيف جهودها لكشف غموض الواقعة.

انتحار طالبة بكلية الصيدلة جامعة قناة السويس

لا تختلف هذه القصة عن سابقتها كثيرًا، فعثرت الأجهزة الأمينة يوم 11 نوفمبر 2109 على جثة طالبة بكلية الصيدلة جامعة قناة السويس، وتُدعي شهد أحمد كمال في نهر النيل، وذلك بعد بحث استمر لمدة 3 أيام، وتلقت بلاغًا من أسرة الطالبة السيناوية شهد أحمد كمال أبو سلمى، يفيد اختفائها من محافظة الإسماعيلية عقب خروجها من جامعة قناة السويس.

وتحرك عقب تحرير البلاغ فريق من مباحث القاهرة والجيزة، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام للعثور على الفتاة المتغيبة، وقد عثر رجال المباحث على حقيبة الفتاة المختفية، في نطاق محافظة الجيزة.

 

وانتقلت الشرطة بالعثور على جثة فتاة في النيل، وتبين أنها لطالبة، وهي المُبلغ عنها، وبعد ذلك كشفت الأجهزة الأمنية بأن الدافع وراء الحادث هو الانتحار، خاصة مع العثور على حقيبة ومتعلقاتها الشخصية أعلى طريق الدائري بالمنطقة الواقعة أعلى نهر النيل بالوراق.

 

وحضر الأب والأم، وتعرفا على جثة الطالبة، وأكدا أنها تعاني من مرض نفسي، وتتلقى علاج بسبب ذلك، وبالمعاينة الأولية للجثة أثبتت عدم وجود شبهة جنائية أو آثار تعدٍ على جسدها، كما أنه تم العثور عليها بكامل ملابسها التي اختفت بها.

 

ما هو مجمع البحوث في التوعية من مخاطر الانتحار؟

وفي نفس السياق، أطلق مجمع البحوث الإسلامية حملة توعية موسعة في المحافظات والمدن والقرى مبادرة تحت عنوان "حياتك أمانة حافظ عليها "، بهدف حماية الناس من الاستسلام لعوامل اليأس وفقدان الأمل، وتحذيرهم من خطورة التفريط في أنفسهم أو تعريضها لأنواع المخاطر المختلفة ومنها الانتحار.

 

الحملة تركز على طرح الحلول لمواجهة المشكلات المجتمعية التي تؤدي إلى مثل هذه الأمور، وعقد مناقشات حيوية مع المواطنين من خلال استعراض نظرة الإسلام لهذه الظاهرة الخطيرة والرؤية الشرعية فيها، فضلًا عن التوعية اليومية على مستوى المدارس والمعاهد والجامعات والمصالح الحكومية ووسائل التواصل الاجتماعي؛ للوصول إلى أكبر عدد من الجماهير وحمايتهم من الاستسلام لعوامل اليأس وفقدان الأمل.

 

كما أكد ضرورة التصدي لظاهرة التعدي على النفس؛ نظرًا أنها غير مشروعة ومرفوضة، وغريبة على مجتمعاتنا الإسلامية المصونة بتعاليم الشرع الحنيف.

 

دور الجامعات

وفي نفس السياق، أعلنت جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، عن إنشاء مركز للدعم النفسي وإعادة بناء الذات؛ وذلك للتصدي لحالات الانتحار بين الشباب والطلاب.

وأكد "الخشت" أن التصدي لحالات الانتحار وكافة المشكلات المجتمعية بفاعلية" يجب أن يستند على الدعم النفسي والاجتماعي" وبناء روح الأمل والتحد ، لافتًا إلى أن الجامعة تدرك أنها لكي تتمكن من الإسهام في إعادة بناء العقل المصري، ينبغي أن نُعنى بالبناء النفسي للشباب في مصر، بما في ذلك أنساقه الفرعية: المعرفية والدافعية والوجدانية.

 

وقال إن الهدف من إنشاء مركز للدعم النفسي وإعادة بناء الذات تقديم الحماية والمساندة لشباب جامعة القاهرة بوجه خاص، وشباب مصر بوجه عام، لزيادة فاعليتهم الذاتية في مقاومة الأمراض النفسية وتحديات الحياة ومشاقها وضغوطها وتحقيق النجاح والازدهار.

 

وأوضح "الخشت" أن مركز الدعم النفسي وإعادة بناء الذات، يتكون من أربع وحدات أساسية هي وحدة البحوث الميدانية وجمع البيانات، ووحدة دعم الحوار بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب، ووحدة المساندة النفسية والتنمية الذاتية، ووحدة المساندة والإرشاد الأسري.

 

وأشار إلى أن زيادة عدد الحالات التي تُقدم على الانتحار تحت ظروف التعرض للإصابة بالاكتئاب أو المشكلات الأسرية أو المجتمعية، تشكل في مجملها حدثًا غريبًا ينذر بمخاطر وعواقب وخيمة، ويدل على عجز جسيم عن مواجهة الاكتئاب أو غيره من العوارض النفسية أو العجز عن التكيف والتعايش مع مشاق الحياة، لافتًا إلى أن ذلك يدل على تراجع بعض مؤسسات التنشئة الاجتماعية عن القيام بالدور المنوط بها تجاه شبابنا.


أستاذ طب نفسي: مصر الأقل في المعدلات

فيما قال الدكتور هاشم بحري أستاذ الطب النفسي، إن الإحصائيات تؤكد أن مصر من أقل دول العالم في معدلات الانتحار، بدليل أن هناك دولًا أقل من مصر في التعداد، مثل إنجلترا وفرنسا، وبها نسب كبيرة من المنتحرين.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن المنتحر يخبر المحيطين به أنه سينتحر قبل إقدامه على هذا الأمر بشهر، وعندما لا يجد أي دعم يقوم بالانتحار للتخلص من همومه وإحباطاته، مؤكدًا أن للانتحار أسبابًا كثيرة؛ أهمها الاكتئاب الذى ينقسم لعدة أنواع أشهرها 3 أنواع هى: الاكتئاب الموقفى، ومنه على سبيل المثال الحزن الوقتى الذى يتسبب فيه مدير العمل، أو إحدى المشكلات العائلية، وهو نوع يصيب ٧٠٪ من البشر ولا يحتاج علاجًا، وتعد "الفضفضة" مع أحد الأصدقاء المقربين حله الأمثل، أما النوع الثاني فهو الاكتئاب العصابي، ويصيب قرابة ٧٪ من السكان، وهو متوسط القوة، ومن أعراضه الاستيقاظ من النوم في حالة كسل مع عدم وجود رغبة في ممارسة الأمور اليومية العادية أو تناول الطعام، أما النوع الأخطر فهو الاكتئاب العقلي الذي يصيب ١٪ من البشر.

Advertisements