Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاجل.. تطور جديد بشأن ملف سد النهضة

Advertisements
سد النهضة والرئيس السيسي وترامب وأبي أحمد
سد النهضة والرئيس السيسي وترامب وأبي أحمد
Advertisements
تستضيف العاصمة الأمريكية واشنطن، اليوم، اجتماعا على مستوى وزراء الموارد المائية للدول الثلاث (مصر، السودان، أثيوبيا)، وبمشاركة البنك الدولي؛ لاستكمال المباحثات بخصوص قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة، برعاية وزير الخزانة الأمريكي.

الاجتماع يأتي في ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر، وبرعاية وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولي، إذ تم الاتفاق على عقد 4 اجتماعات فنية ويتخللها اجتماعان بالولايات المتحدة لمتابعة وتقييم سير المفاوضات الفنية.

وعقد الاجتماع الأول في إثيوبيا خلال الفترة (١٥-١٦) نوفمبر 2019، وأيضا الاجتماع الثاني بالقاهرة، خلال الفترة (٢- ٣) ديسمبر الجاري، في إطار السعي لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاثة للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار رغبة الجانب المصري في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالي.

وأيضًا في إطار أهمية التوافق على آلية للتشغيل التنسيقي بين السدود وهي آلية دولية متعارف عليها في إدارة أحواض الأنهار المشتركة.

وتشكل فترة الملء والتشغيل لسد النهضة العقبة الرئيسية فى الوصول إلى حلول للأزمة الحالية، مع الإصرار الإثيوبي على التخزين خلال فترة ثلاث سنوات فقط، بينما تنتظر مصر رد إثيوبيا على المقترح، وهو ما سيظهر خلال الاجتماع.

مصر تسعى للاتفاق على قواعد الملء والتشغيل لخزان السد بحيث تصل إلى 7 سنوات للتخزين وليس 4 سنوات كمطلب إثيوبي، مع السعي للتواجد في موقع سد النهضة تحت مسمى المشاركة في إدارة تشغيل السد، بهدف تأكيد اتفاق 1902، ولذلك طلبت تدفقات 40 مليار متر مكعب سنويا مع الحفاظ على منسوب معين للمياه بالسد العالي لتأكيد استمرار اتفاق 1959، ولذلك إثيوبيا ترفض المقترحات المصرية حتى الآن.

Advertisements