Advertisements
Advertisements
Advertisements

الحزب الحاكم في ماليزيا يدفع بقوة لتولي أنور إبراهيم منصب رئيس الوزراء

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
جدد زعماء الحزب الحاكم في ماليزيا اليوم الأحد حملة على أنور ابراهيم لقيادة البلاد في الوقت الذي يتخبط فيه رئيس الوزراء مهاتير محمد بشأن توقيت انتقال السلطة المخطط الذي وعد به لمنافسه السابق الذي تحول إلى حليف له.

وكان مهاتير، الذي تم انتخابه للسلطة في مايو 2018، قد وعد بتسليم زمام الأمور إلى أنور البالغ 72 عامًا، بعد فترة وجيزة من إرساء الأساس لإدارة جديدة.

ولكن مهاتير قال إنه قد يحتاج إلى مزيد من الوقت لإصلاح الأضرار التي خلفتها حكومة سلفه نجيب رزاق الملوثة بالفضيحة، بينما يتصارع أنور مع الفصائل العميقة داخل حزب العدالة الشعبية (PKR)، وهو أكبر عضو في الائتلاف الحاكم.

وقال أنور في مؤتمر صحفي بعد المؤتمر السنوي لحزب العمال الكردستاني في ملقا، على بعد حوالي 150 كم من عاصمة البلاد كوالا لمبور، بقدر ما أشعر بالقلق، كان هناك وضوح (أنه سيحدث)، باستثناء الوقت.

وأضاف، لكن دعونا نضع صيغة مقبولة حتى يكون الانتقال سلسًا ومنظمًا.

وشوهد المئات من المندوبين يحملون لافتات بعنوان "أنور PM-8" في مؤتمر الأحد، بعد عام من انتخابه رئيسا للحزب.

وسُجن أنور، الذي سيكون رئيس الوزراء الثامن للبلاد في حالة توليه السلطة، مرتين، وقد حصل على عفو ملكي في مايو الماضي.

في الأسبوع الماضي، نفى أنور مزاعم جديدة بأنه اعتدى جنسيًا على مساعد سابق من الذكور، واصفًا الاتهام بأنه "السياسة في أسوأ حالاتها".

وقال أديب الكابلي، مدير ماليزيا في مجموعة الاستشارات السياسية في مجال المخاطر، هذا ليس مؤتمرا سنويًا عاديًا، إنه منصة مهمة لأنور لإضفاء الشرعية على موقعه كخليفة لمهاتير.

ولكن يوم السبت، قام نائب حزب أنور ومنافسه المعرو، عزمين علي، بالانسحاب بعد أن غادر المندوبون منتقدي الرئيس بزعم محاولتهم زعزعة استقرار الحزب وتحدي أنور.

ونفى عزمين أن تكون مقاطعة الاجتماع الذي استمر ثلاثة أيام، وأصر على أن رسالتهم كانت للحزب للتركيز على الحكم وليس التعلق بانتقال السلطة.

وأضاف عزمين للصحفيين "عندما صوت الناس لنا، أراد الناس منا أن نصلح... يجب أن يكون هذا هو محور الحكومة الجديدة.

Advertisements