Advertisements
Advertisements
Advertisements

ارتفاع حصيلة قتلى حريق نيودلهي إلى 43

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
صرح مسؤولين حكوميين في الهند، اليوم الاحد، بأن ثلاثة وأربعين شخصًا على الأقل قُتلوا في العاصمة الهندية نيودلهي عندما اندلع حريق في مصنع من ستة طوابق، حيث كان العمال نائمين فيه.

وحسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية الهندية، كان المصنع يصنع حقائب اليد وتم تخزين الكثير من المواد الخام داخل المبنى وبسبب ذلك انتشر الحريق بسرعة في المصنع، ومع ذلك، لم تتوفر على الفور تفاصيل عن سبب الحريق، كما أوردت وكالة "رويترز".

وقال أتول جارج، المسؤول بإدارة دلهي لإطفاء الحرائق للصحفيين: "حتى الآن أنقذنا أكثر من 50 شخصًا، معظمهم تأثروا بسبب الدخان".

وأضاف المسؤول، أنه تم نقل ما يقرب من 30 عربة إطفاء إلى الموقع وتم نقل المصابين إلى أربعة مستشفيات قريبة.

وحسب المسؤول، كان المصنع يعمل في منطقة سكنية مزدحمة.

وقال أميت شاه، وزير الداخلية الهندي في تغريدة له على موقع "تويتر": "لقد أصدروا تعليمات إلى السلطات المعنية لتقديم كل مساعدة ممكنة على أساس عاجل".

وأخبر مسؤول بالشرطة وكالة "رويترز"، أنه تم إطفاء الحريق وكان فريق من القوة الوطنية للاستجابة للكوارث يبحث في المصنع لمعرفة ما إذا كان هناك أشخاص آخرون محاصرون.

وقال عمران حسين، وزير الغذاء واللوازم المدنية للصحفيين، إن حكومة ولاية دلهي ستجري تحقيقًا وستتخذ إجراءات ضد المسؤولين عن الحريق.

وحسبما ذكرت تقارير وسائل الإعلام المحلية، اندلع الحريق في "مصنع بلاستيكي غير قانوني يعمل داخل منزل"، وانتشر بسرعة، واجتاح منزلين آخرين.

وفي الوقت نفسه، تجمع المئات من الأشخاص الذين أُصيبوا بالصدمة في الموقع وتم الضغط على العشرات من سيارات الإسعاف ومحركات الإطفاء في الخدمة. بحلول الساعة 10:00 من صباح اليوم، كانت عملية الإنقاذ قد انتهت وتم إطفاء الحريق.

ووفقًا لصحيفة "تايمز أوف إنديا"، فإن معظم الضحايا كانوا من العمال الذين ينامون داخل المنشأة بعد اندلاع النيران.

وأعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، عن تعازيه لأسر الضحايا.

وكتب على "تويتر": "أن الحريق في أنج ماندي في دلهي على طريق راني جانسي مروع للغاية. أفكاري مع أولئك الذين فقدوا أحبائهم. متمنين للجرحى الشفاء العاجل. السلطات تقدم كل المساعدة الممكنة في موقع المأساة".
Advertisements