Advertisements
Advertisements
Advertisements

مايلي سايرس وكودي سيمبسون ينفون شائعات الانفصال بالاحتفال معًا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
كانت نجمة البوب مايلي سايرس، التي تبلغ من العمر 27 عامًا، تتواعد منذ شهرين على الأقل مع كودي سيمبسون، بعد انفصالها عن كايتلين كارتر وزوجها ليام هيمسورث، وقضت مؤخرًا عطلة عيد الشكر مع حبيبها سيمبسون في ناشفيل مع أسرتها، بما في ذلك والدتها تيش سايرس وأخوتها نوح سايرس وترايس سايرس.


قال أحد المصادر ل E News: "أتى سيمبسون إلى ناشڤيل في عيد ميلاد مايلي، وبقي في عيد الشكر".


عائلة مايلي تحب سيمبسون، وكانت سعيدة ببقائه، واحتفلوا جميعا بالعيد معا في منزل عائلة مايلي، الجميع اندمج جيدا خلال الاحتفال، وأشقاء مايلي رحبوا بـ سيمبسون، وقالا أن علاقتهما ممتعة وسهلة، وأنه أحد أفراد الأسرة.


منذ أسبوع تقريبا، احتفلت مايلي وسيمبسون وعائلتها، بعيد ميلادها السابع والعشرين، والذي أطلقت عليه اسم عيد ميلادها "الصامت"، كما طلب منها الأطباء أن ترتاح من صوتها وهي تتعافى من جراحتها.

وقال المصدر ل E News: "إن سيمبسون كان داعما جدا طوال فترة شفائها، وهي سعيدة جدا معه، وإنهم يبلون حسنًا معًا".


وقد أصبح المغنيان مؤخرًا هدفًا لشائعات الانفصال، التي حفزت على ما يبدو فترة قصيرة في مقالات على مواقع التواصل الاجتماعي يصور كل منهما الآخر.

وفي هذه الأثناء، "تقوم ميلي بشفاء سريع" بعد جراحتها، كما قال المصدر، مضيفا أنها وسيمبسون سافرا مؤخرا من ناشفيل إلى لوس أنجلوس، حتى تتمكن من حضور مواعيد طبيبها.


وقال المصدر: "إن حبالها الصوتية تلتئم، فتتمكن من الكلام قليلا، ولكن صوتها يتعب إذا بالغت في الكلام، لا يمكنها الغناء بعد لكنها تتطلع للعودة لذلك".


ليلة السبت، خرجت مايلي وسيمبسون معا، لحضور عشاء عيد ميلاد" بيلي آيدول" الـ 64 في مطعم السيّد تشاو، كما شوهد في فيديو على إنستجرام تم نشره على صفحة الروكير، فإن مايلي تحدثت بضع كلمات في الحفلة.




ونشرت مايلي على انستجرام، صورة لها وبيلي وكتبت: "عيد ميلاد سعيد، كان لي الشرف أن أحتفل معكم، أنكم على هذه الأرض في نفس الوقت الذي أنا فيه، وقد شعرت بحبكم ولطفكم بشكل مباشر".

Advertisements