Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصير غامض للهاربين الكوريين الشماليين المحتجزين في فيتنام

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قالت جماعة ناشئة كورية جنوبية اليوم الاثنين، إن 11 كوريًا شماليًا يسعون للفرار إلى كوريا الجنوبية محتجزون في فيتنام منذ 23 نوفمبر ويطلبون المساعدة لتجنب إعادتهم إلى وطنهم.

وصرحت منظمة العدل من أجل كوريا الشمالية ومقرها سيول في بيان أن النساء الثمانية وثلاثة رجال اعتقلوا على أيدي حرس الحدود في شمال فيتنام بعد يومين من عبورهم من الصين وهم محتجزون في مدينة لانج سون.

وقال بيتر يونج، رئيس المجموعة التي تدعم طالبي اللجوء من كوريا الشمالية، إن الهاربين المحتملين قد طلبوا المساعدة من سفارة كوريا الجنوبية في هانوي، ولكنه لم يسمع منهم منذ يوم الجمعة.

وأضاف أن الصمت اللاحق للسفارة الكورية الجنوبية دفعه إلى الإعلان عن الموقف، خوفًا من أنه من دون استجابة دولية يمكن إعادة المنشقين قسرًا.

وقالت وزارة خارجية كوريا الجنوبية إنها على دراية بالقضية وأنها على اتصال بالحكومة الفيتنامية لمحاولة منع الهاربين من العودة إلى كوريا الشمالية.

وأعلنت الوزارة في بيان، تبذل حكومتنا الجهود اللازمة لضمان إرسال المنشقين الكوريين الشماليين الذين يعيشون في الخارج إلى المكان المرغوب فيه دون إعادتهم قسرًا.

ولم ترد وزارة الخارجية الفيتنامية على الفور على طلب للتعليق.

وقد تعرضت حكومة رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن لانتقادات من قبل مجموعات مثل يونج لعدم قيامها بما يكفي لمساعدة الهاربين في الأشهر الأخيرة.

وقامت كوريا الجنوبية الشهر الماضي بطرد اثنين من الصيادين الكوريين الشماليين المشتبه في قيامهم بقتل 16 من زملائه قبل عبور الحدود إلى الجنوب، بعد احتجازهم لاستجوابهم.

وقد أثار هذا القرار انتقادات وفزع من بعض المنشقين، الذين قالوا إنه كان يجب محاكمة الرجال في الجنوب ومن المحتمل أن يواجهوا التعذيب، وربما الإعدام في كوريا الشمالية.

واعتبارًا من شهر سبتمبر، دخل ما لا يقل عن 771 من الهاربين الكوريين الشماليين كوريا الجنوبية هذا العام، وفقًا لوزارة التوحيد في كوريا الجنوبية، التي تتعامل مع العلاقات مع كوريا الشمالية.

ويعيش حوالي 33000 من الهاربين الكوريين الشماليين في كوريا الجنوبية.

Advertisements