Advertisements
Advertisements
Advertisements

مسئولو أزرق أبيض: نتنياهو يجهز لنا فخ سياسى

Advertisements
جانتس ونتنياهو
جانتس ونتنياهو
Advertisements

صرح مجموعة من مسئولى حزب "أزرق أبيض" المنافس لرئيس الحكومة الحالى المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو"، والذى يتزعمه "بينى جانتس"، بأن "رئيس الحكومة يحضر فخ سياسى للحزب".

وعلى الرغم من ذلك، أصدر بينى جانتس زعيم الحزب، تعليماته لطاقم المفاوضات الخاص بالحزب، بعقد لقاء اليوم مع اعضاء طاقم المفاوضات التابع لحزب الليكود، بناء على تعليمات من جانب رئيس الكنيست "يولى ادلشتاين".

ومع نهاية الاسبوع الماضى، نشر بينى جانتس على مواقع التواصل الاجتماعى "بوست"، يهاجم فيه بنيامين نتنياهو، وأشار إلى أنه يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات الاخيرة، وبوضعه القضائى الصعب.

وأضاف، إنه فى حالة عدم عودته لصوابه ويدرك أنه قد خسر الانتخابات، ويدرك أنه لا يمكن لرئيس حكومة مواصلة عمله، وهو مقدم ضده ثلاثة عرائض اتهام، فإن دولة إسرائيل فى طريقها للإنزلاق نحو اعادة الانتخابات للمرة الثالثة، وأضاف أنه يبذل اقصى ما فى جهده لمنع حدوث ذلك.

وتابع، أنه قد أصدر تعليماته لطاقم المفوضين التابع للحزب، بلقاء رئيس الكنيست ونظرائهم فى حزب الليكود، بطرح كافة الأمور فى محاولة لإيجاد المسار، الذى يقود البلاد نحو الاتحاد القومى، حسب قوله.

وأشار إلى أنه حتى يومنا هذا يرفض نتنياهو الاعتراف بنتائج الانتخابات، وبوضعه القضائى، وأصبح عبئًا على أعضاء الليكود، مضيفاً أنه من خلال محادثته مع بعضهم، أصبحوا يفضلون الانضمام لحكومة الوحدة بدونه، إما إذا تم تبرئته من التهم التى ارتكبها، فبإمكانه العودة وتولى منصب رئيس الحكومة مرة اخرى لمدة عامين.

وفى المقابل رد بعض أعضاء الليكود على حديث "جانتس"، وقالوا: "كفاك حجج وذرائع لأن السبب الحقيقى وراء عدم اقامة الحكومة الجديدة، هو يائير لابيد الرجل الثانى فى حزب أزرق أبيض، الذى يرغب فى فترة مناوبة ثانية داخل حزب أزرق أبيض".

وفى المقابل، أكد رئيس طاقم المفوضين التابع لحزب أزرق أبيض، أنه كان من الأجدر دراسة اقتراح أن يشغل نتنياهو مهام نصب رئيس الحكومة لمدة 4 اشهر، ليتم منع اعادة الانتخابات، لكنه إشار إلى أنه لا يمكن الاعتماد على نتنياهو فى هذا الامر.

Advertisements