Advertisements
Advertisements
Advertisements

د. حماد عبدالله يكتب: إنتفاض الزمن برجال من مصر !!

Advertisements
دكتور حماد عبدالله
دكتور حماد عبدالله
Advertisements
أطلقنا على حقبات زمنية من حياتنا أوصاف مثل  (الزمن الجميل), وذلك عندما نتحدث مثلاً عن الفن فنتذكر " أم كلثوم" , و "محمد عبد الوهاب" و " عبد الحليم حافظ" و "القصبجي" و "السنباطي" , ونحن نعيش زمن "شعبولا" و "سعد" وعدة أسماء مختلفة ولكن أدائهم  متشابه, فنسينا الأسماء جميعها والأوصاف أيضاً !! 

ونتحدث عن (الزمن الجميل) عندما نتذكر "محفوظ" و" الحكيم" و "إدريس" و "العقاد"  و"طه حسين" , ونحن نعيش زمن عدة أسماء لا تنتج شيئاً مؤثراً في الثقافة المعاصرة!! 

ونتحدث أيضاًَ عن (الزمن الجميل ) حينما نتذكر زعماء في الإقتصاد الوطني مثل "طلعت باشا حرب" و "العناني" و "القيسوني" و"عامر" وغيرهم من عظماء التحرر الإقتصادي الوطني , بينما نعيش نحن مع من ليس لهم خبرات سابقيهم مع الإعتذار الشديد لأصدقائي من حاملي تلك الحقائب !!
كما نتحدث عن (الزمن الجميل) ونفتقده حينما نتذكر ساسة عظماء مثل "محمد فريد" و"مصطفى كامل" و"سعد زغلول" و"النحاس باشا" و "عبد العزيز فهمي" وغيرهم , ونحن نعيش عصر الأقزام في السياسة, وعشنا عصر التقزيم في الحياة السياسية المصرية ,وتغييب الكفاءات المتميزة من المصريين وإستبعادهم , وإستدعاء الغير أكفاء وأنصاف الرجال و الثقافة , بل ومعدومي الكرامة لكي يتولوا  مناصب قيادية في البلاد , فإستحال التقدم وإفتقدنا للإزدهار والريادة التى تميزنا بها وسط الأمم.
وتحدثنا عن (الزمن الجميل) حينما تذكرنا "جمال عبد الناصر" ورفاقه الضباط الأحرار, ولم ننسى بطولات في القوات المسلحة المصرية منذ الزعيم "أحمد عرابي" عام (1881) ومن أبطالنا في حرب (1948) (الفهد الأسود) , والبطل (أحمد عبد العزيز) , وكذلك شهدائنا في الحرب الثلاثية على مصر عام ( 1956) وإستشهاد أبطال مثل "جواد حسني" وزملائه في (السويس وسيناء) ولا يمكن أبداً أن ننسى بعد (نكسة 1967) هؤلاء الأبطال في حرب الإستنزاف, وعلى رأسهم شهيدنا البطل "عبد المنعم رياض" وزملائه. 
هذا هو (الزمن الجميل) حينما نتحدث عن أبطالنا في العسكرية المصرية, ونحن نشهد اليوم من يتشدق في أجهزة الإعلام ملقياً بإتهامات باطلة على شباب نقي ممن قادوا الأمة في ثورتها ضد الطغيان والإستبداد والقهر والفساد ونهب البلاد, نجد بعض ممن يجب أن يحملوا نفس صفات أبطالنا , نسوا أنفسهم ونسوا مواقعهم , ونسوا الدور العظيم الذى قامت به القوات المسلحة فور إندلاع الثورة يوم (25يناير 2011) , وخروج البيان العسكري الأول مؤيداً ومعضداً ومطمئناً للشعب, والثوار على أنه لن يتعدى على أحد منهم ولن يقف ضد أي من الثوار بالعصى أو بالنار!!
وبادرت القوات المسلحة مرة اخرى تسترد مع الشعب الوطن من براثن الجماعة الإرهابية فى يونيو 2013.
هذه الأزمنة التى أطلقنا عليها (الزمن الجميل) في مختلف مناحي الأنشطة الحياتية للمصريين, من الفن والثقافة والأدب والسياسة والتعليم وكذلك الوطنية المصرية دفعني لأن أكتب. 
هذا المقال لمن يقرأ أو من يريد أن يعي بأن الزمن فقط هو المؤشر عن تقدم الأمة أو تأخرها!!
الزمن سوف يسجل, بل أنه قد سجل فعلاً الأحداث ونسبة المشاركة فيها , وكيفية تأييد الحق وفصل الباطل و(ضعده) بل وتحديه!! 
الزمن هو القادر على أن يسجل الأحداث ويصف البشر والنخبة التى تعيش فيه بأنها قادرة على حفر صفات هذا الزمن في التاريخ من عدمه !!
فلنلعم جميعاً أن هناك تاريخ يسجل اليوم لهذا الزمن الذى نعيشه , فنتمنى أن نغير فيه بعض الصفات , نريد زمن جميل يعود مره أخرى , زمن يحمل صفات المعادن النفيسة , وليس بزمن (الصفيح والصدأ والقمامة ) !!
Advertisements