Advertisements
Advertisements
Advertisements
عادل حمودة
كتب
عادل حمودة

عادل حمودة والحسين محمد يكتبان: "شروق" الحلم الإسرائيلي و"غروب" الحلم العربي

Advertisements
Advertisements
عمرو واكد 2014: لن أتعامل مع الفنانين الإسرائيليين تضامنا مع غزة

عمرو واكد 2019: سأمثل مع نجمة إسرائيل ولغزة رب يحميها

شباب سلفى يتنكرون للإسلام ويعتنقون المسيحية ويهربون إلى إسرائيل ليحصلوا على الجنسية الأمريكية

ابن شقيق حسين الشافعى يصبح قسا فى كندا بعد سنة ونصف السنة فى سجون إسرائيل

عشق إسرائيل حتى الموت بين مدرس العبرية المصرى والمدون السعودي

سناء حسن ونونى درويش: لم تتمرد بنات الشخصيات الوطنية على بطولات عائلاتها بالنوم مع العدو فى فراش واحد؟


راهن علماء النفس الإسرائيليون على موت الذاكرة العربية وكسبوا الرهان.

راهنوا على أن حنين العرب إلى فلسطين فيه كثير من الرومانسية لا يلبث أن يتلاشى مع مرور الزمن كما تتلاشى أحلام العشاق يأسا من تحققها.

ولكن العرب فاجأوا العالم بما هو أكثر من الغياب والنسيان بشعار يتفجر يأسا: اليد التى لا تستطيع قطعها انحنى وقبلها.

بل أكثر من ذلك أصيبوا بحول سياسى جعلهم يرون المسدس الإسرائيلى الذى صوب إليهم زهرة من زهور عصفور الجنة وشموا رائحة البارود عطراً.

وهكذا ولد الحلم الإسرائيلى منافسا للحلم الأمريكى على أنقاض الحلم العربى وفى الملفات العبرية عشرات الأمثلة والأدلة.

حسين أبو بكر: عشق إسرائيل تذكرة هجرة إلى أمريكا

يبلغ حسين أبو بكر من العمر ثلاثين عاما.. ولد فى أسرة متواضعة متدينة بالقرب من الأهرام.. تعمق فى قراءة القرآن وأدمن شرائط الدعاة التى تحض على كراهية اليهود حتى أصبح سلفيا يحرم الموسيقى وألعاب الفيديو ومشاهدة التليفزيون.

كان مؤمنا بأن اليهود هم مصدر الشر فى العالم فقرر أن يعرف عنهم كل شىء حتى يستطيع محاربتهم وراح يفتش عن ما يريد على شبكة الإنترنت ولم يكن عمره يزيد عن 14 سنة.

حسب ما اعترف لصحيفة إسرائيل اليوم فإنه أدرك أن الواقع مختلف تماما وأن فى إسرائيل قيم إنسانية سامية ومتسامحة.

يضيف: كانت تلك اللحظات صعبة بالنسبة لى زادت صعوبتها باكتشافى الفجوة الأخلاقية بين البيئة العربية والثقافة الإسرائيلية وانهار العالم فوق رأسى وتوقفت تماما عن التزامى الدينى ولم أجرؤ على الاعتراف علنا بصدق إسرائيل فى نفى وجود شىء اسمه فلسطين.

لم يقل لنا الشاب المهووس بإسرائيل كيف توصل إلى تلك القناعة وعمره لا يزيد عن 14 سنة وقدرته على فرز الحقيقة من الخديعة لم تكن تكونت بعد؟.

كيف توصل إلى نتائجه بتلك السهولة فى صراع متشابك معقد استعصى على أجيال كثيرة من الخبراء؟.

لابد أن هناك أمرا ما يخفيه لم يشأ الاعتراف به.

فى جامعة المنوفية درس اللغة العبرية وتفوق فيها وبدعوى تجريب قدرته على التخاطب بها زار فى سنته الدراسية الأخيرة (2009) المركز الأكاديمى الإسرائيلى فى القاهرة والتقى مديره جابى روزنياوم متجاوزا ما يشاع عن أن المركز وكرا للتجسس وهناك تعلم كيف يتواصل مع إسرائيليين بلغتهم مباشرة أو عبر شبكات التواصل الاجتماعى.

كما كان متوقعا استجوبه الأمن خوفا عليه وحذره من العودة إلى المركز مرة أخرى لكنه نشر ما حدث مع الأمن فى مدونته فقبض عليه وعلى والده الذى تعهد بأنه سيتولى إعادته للصواب ولكن أبو بكر لم يستجب لنصائحه وغادر البيت للعيش مع مجموعة من أصدقائه ثم انتقل إلى الإسكندرية ليعمل فى شركة سياحة مقابل ألف دولار شهريا وضاعف من الكتابة على مدونته مهاجما المعادين للسامية فى مصر ومن جديد قبض عليه ولكن أفرج عنه بعد اعتذاره.

شارك فى تظاهرات يناير 2011 التى أدت إلى تنحى مبارك ولكن لم يعجبه الهجوم على السفارة الإسرائيلية فى العام نفسه.

وخوفا من تكرار اعتقاله أخفاه مجموعة من الأصدقاء فى دير غرب النيل وساعدوه فى الوصول إلى السفارة الأمريكية حيث طلب اللجوء السياسى بدعوى خوفه من السجن بسبب إيمانه بحتمية إسرائيل وسافر بالفعل إلى كاليفورنيا.

لم يسجل أبو بكر على نفسه أن ما فعل وسيلة كانت شائعة فى ذلك الوقت للإقامة فى الولايات المتحدة: ادعاء الاضطهاد بسبب عشقه إسرائيل وخوفه أن يحرم منه بالسجن فى مصر.

إنها الوسيلة الوحيدة للتحايل على إدارة الهجرة الأمريكية بعد أن تراجعت عن قبول غالبية حالات الاضطهاد الدينى والطائفى.

فى لوس أنجلوس لم يستطع أبو بكر الاندماج مع الجالية المسلمة بسبب علاقته بالباحث الإسرائيلى تير يوميس الذى قربه من الجالية اليهودية فمنحته أكثر من عمل قبل تجنيده فى الجيش الأمريكى حيث قام بتدريس الضباط الذين يعملون مع إسرائيل المصطلحات العسكرية باللغة العبرية.

فى إبريل 2018 حقق أبو بكر حلمه بالسفر إلى إسرائيل ليحتفل مع طوائفها بعيد الاستقلال بالرقص فى الشوارع ولم ينس أن يقف أمام حائط المبكى واضعا على رأسه الطاقية اليهودية الشهيرة.

محمد سعود: مهما كانت المعوقات لن نفترق عن إسرائيل

لكن كل هذا الغرام لم يمنع السلطات الإسرائيلية من الشك فيه وتفتيشه واستجوابه فى مطار بن جوريون رغم أنه يحمل جواز سفر أمريكى لكنه مولود فى مصر.

إن الجيتو اليهودى لا يفتح نفسه للغرباء ولو القوا على بابه مئات من قصائد الغزل وكثيرا ما مضغت الدبابات الإسرائيلية لحم الفلسطينيين رغم وجود معاهدة للسلام معهم.

لقد تصور السادات أنه مجرد أن يصلى ركعتين فى المسجد الأقصى ويتحدث فى الكنيست أن الخشونة الإسرائيلية ستصبح حريرا.

كذلك وقع فى الفخ نفسه ياسر عرفات فمات مسموما بعد أن عاش محاصرا.

ولو كان ذلك مصير الكبار فما الذى يتوقعه الصغار؟.

إن المصريين باعتراف أبو بكر مصرون على مقاطعة منتجات إسرائيل ومازلوا يعارضون بشدة التطبيع معها.

ولا يجرؤ أبو بكر بالقطع على زيارة مصر حتى لو تمنى لك وما أن ينشر كتابه: أقلية فرد واحد حتى يقطع الأمل تماما فى العودة إلى أهله الذين هجرهم ووطنه الذى تخلى عنه.

مثل أبو بكر قام المدون السعودى محمد سعود الذى لم يصل الثلاثين بزيارة إسرائيل وهو يشعر بابتهاج عبر عنه بالصوت والصورة فى فيديو تحدث فيه باللغة الإنجليزية.

خرج سعود ليعلن على العالم أنه يحب إسرائيل ويحلم بعلاقات دبلوماسية بينها وبين بلاده مضيفا: إنه مهما كانت المعوقات لن نفترق ولكنه ما أن مشى فى القدس القديمة بملابسه التقليدية حتى تعرض للاعتداء من جانب الفلسطينيين هناك.

إن الحب يولد فى العين قبل أن يستقر فى القلب والبعيد عن العين بعيد عن القلب فكيف وقع سعود فى غرام إسرائيل عن بعد؟ يبدو أننا أمام نظرية جديدة فى العشق السياسى يجب فحصها.

نهى حشاد: من عالمة ذرة إلى أغانى أحمد عدوية

وحسب تجربة عالمة الذرة المصرية نهى حشاد فإن الحلم الإسرائيلى الذى تصورت سهولة تحقيقه كان بالنسبة إليها وهما.

تجاوزت نهى الخمسين من عمرها.. ولدت فى مصر.. درست علوم القرآن فى السعودية حين انتقل والدها للعمل هناك.. تصف والدتها بأنها من نسل الحسين حفيد الرسول.

حصلت على الدكتوراه فى الفيزياء النووية من جامعة القاهرة.. قبل ذلك فشلت فى بحث عن دراسة الأمان فى النشاط النووى فلجأت إلى مراجع إسرائيلية قادتها إلى البروفيسور إيجال شالوم فى جامعة بن جوريون فلم تتردد فى التواصل معه على الإنترنت معتقدة أن العلاقات بين مصر وإسرائيل على ما يرام.

لم تعتقد أن عالما عالى القيمة مثله ممكن أن يرد عليها بل إنه دعاها إلى حضور مؤتمر متخصص فى القدس وأسعدها ذلك كثيرا فطلبت أذنا بالسفر ولكن طلبها رفض بل حذرت من الاتصال بالإسرائيليين أو قبول شىء منهم.

بدأت نهى تراجع الكتب التاريخية وتوصلت إلى أن القدس من حق اليهود دون أن تحدد المراجع التى لجأت إليها.

وحسب ما ادعت فإنها سألت شيوخا فى الأزهر عن أصحاب الحق فى فلسطين: العرب أم اليهود؟ ولكنها لم تتلق إجابة شافية مقنعة.

وحسب ما أضافت فإنها وجدت فى مكتبة الأزهر وثائق تشير إلى أن النبى سليمان بنى هيكلا لليهود فى القدس واعتقدت أنها تكفى لإثبات حق إسرائيل فى فلسطين دون أن تستوعب أن العهد القديم من الكتاب المقدس يثبت أن الفلسطينيين كانوا فى أرضهم قبل أن يطلب النبى موسى من اليهود الخروج من مصر.

فى عام 2005 سافرت نهى إلى سيناء بحثا عن إسرائيليين تقدم إليهم ما حملت من وثائق وتعرفت على ضابط احتياط سابق اشترك فى حرب أكتوبر سلمت إليه الوثائق بعد وضعها فى زجاجة وبالفعل وصلت الوثائق إلى إسرائيل واستقرت عند سيدة إسرائيلية تدعى أستى تيروس تولت تقديم الوثائق إلى الباحثين فى جامعة بن جورين وفى الوقت نفسه واصلت الاتصال بنهى وأرسلت إليها شرائط وكتب تعليم اللغة العبرية تمهيدا لمساعدتها فى الوصول إلى إسرائيل.

بعد تظاهرات يناير استغلت نهى الفرصة وقدمت طلبا للعلاج فى الأردن من الانزلاق الغضروفى وكسر فى الفك والقدمين وفى عمان لجأت إلى السفارة الإسرائيلية هناك وطلبت حق اللجوء السياسى ولكنها لم تحصل سوى على تأشيرة زيارة وحق العمل.

استضافتها صديقتها الإسرائيلية ثلاثة أشهر حاولت خلالها إيجاد وضع قانوى لها بعد أن قالت: إنها تتمنى أن يحب الإسرائيليون إسرائيل كما تحبها نهى.

أكثر من ذلك وقفت نهى أمام المحكمة الدينية لتعلن عن تنازلها عن الإسلام واعتناق اليهودية وغيرت اسم عائلتها من حشاد إلى حاسيد وتعنى بالعبرية الرجل الخير.

فى أكتوبر 2017 ظهرت نهى حاسيد فى برنامج تليفزيونى وهى تعلم الإسرائيليين اللهجة المصرية والأغانى الشعبية المصرية.

إن الحاصلة على الدكتوراه فى الأمان النووى لم تجد فرصة لتحقيق حلمها فى إسرائيل بأن تجد فرصة للعمل فى مفاعل ديمونة فلا أحد هناك يمكن أن يثق فيها حتى لو أضاءت أصابعها العشرة شمعا لهم.

انتهت عالمة الذرة المصرية إلى الغناء مع إسرائيليين السح الدح أمبو على الهواء مباشرة.

سناء حسن وناهد مصطفى حافظ: لم تنقلب بنات العائلات على الوطن؟

لم يكن مصير سناء حسن أفضل كثيرا من مصير نهى حشاد.

سبقت سناء حسن ــ المنتمية إلى أسرة عريقة ــ السادات بالسفر إلى إسرائيل عام 1974 ولكن سبق الزيارة بثلاث سنوات لقاء مع الصحفى الإسرائيلى عاموس إيلون فى جامعة هارفارد ونشرا معا كتابهما: حوار بين الأعداء طالبا فيه بالسلام.

بقيت سناء فى إسرائيل ثلاث سنوات قضتها فى كيبوتز والفت كتابها الثانى: عدو فى أرض الميعاد وغادرتها إلى الولايات المتحدة فور وصول السادات إلى تل أبيب فى خريف 1977.

كانت سناء غاضبة منه بعد أن سحب الجنسية منها ولكنه رغم إعادتها إليها رفضت العودة إلى مصر واستقرت فى الولايات المتحدة.

لم تحقق سناء ما سعت إليه فلا الكتب والمقالات التى نشرتها حقتت لها شهرة سعت إليها ولا وفرت لها ثروة ساعدتها على معيشة مناسبة.

لقد راهنت على الحلم الإسرائيلى فاكتشفت أنه سراب.

لكن ما أحزننا أكثر ما فعلت ناهد مصطفى حافظ بسيرة أبيها.

كان اللواء مصطفى حافظ مسئولا عن الأمن فى غزة وقت أن كانت تحت الإدارة المصرية وبحكم موقعه تولى تدريب الفدائيين للقيام بعمليات داخل إسرائيل ونجح فى أن يفقد العدو توازنه حتى أصبح أسطورة.

فى صيف 1956 دبرت إسرائيل أكثر من محاولة لاغتياله بأمر من بن جوريون حتى نجحت آخرها بطرود ناسفة نسفته.

فى ذلك الوقت كانت صغرى بناته ناهد تحت العاشرة وعلى خلاف ما يتوقع لم تشعر بلوم تجاه إسرائيل عندما كبرت بل اعتبرت الثقافة الإسلامية سبب فقدان أبيها بما تصورته خطاب كراهية لليهود.

تخرجت فى الجامعة الأمريكية وهاجرت إلى الولايات المتحدة مع زوجها وحصلا على الجنسية الأمريكية ونسيت اسم ناهد حافظ وفضلت اسم نونى درويش.

بعد هجمات سبتمبر نشرت مقالات ضد التشدد الإسلامى وكونت حركة عرب لأجل إسرائيل لدعم الدولة العبرية ونشرت كتابا بعنوان الآن يدعوننى بالكافرة.

وما أن نشرت صحيفة دنماركية الرسوم المسيئة للرسول حتى أيدتها وانتقدت من يهاجمها.

اعتنقت المسيحية قائلة: الإسلام هو الذى تركنى فذهبت إلى الكنيسة حيث لا يتحدثون فى السياسة ويتكلمون كثيرا عن الحب.

ورغم أنها نفت تبرئها من والدها فإنها سامحت مفجروه وفتحت أحضانها إليهم وتنازلت عن حقها فى الدم.

وتكررت حالات الخيانة فى عائلات أبطال مصريين كتبوا صفحات مجيدة فى تاريخ مصر بحروف من نور ونار وأصبحوا مثالا لأجيال شابة لم يكن من بينهم أبناؤهم بل على العكس اندفع الأبناء فى الطريق المضاد وفضلوا إسرائيل على وطنهم واندمجوا فيها إما بالبيزنس أو بالجنس.

وربما كان مثمرا أن يتطوع أطباء النفس وعلماء الاجتماع فى تفسير هذه الظاهرة المحيرة التى تشير إلى انقلابات حادة فى رؤية الأجيال الشابة للدين والوطن والجنس والعدو الإسرائيلى.

ابن شقيق حسين الشافعى هرب إلى إسرائيل وأصبح قسا

إن ماجد الشافعى ابن شقيق حسين الشافعى عضو مجلس قيادة ثورة يوليو ونائب رئيس الجمهورية الأسبق نموذج صارخ آخر.

ولد الشافعى وتربى فى القاهرة.. أسرته ميسورة الحال.. فيها كثير من القضاة ودارسى الحقوق فى جامعة الإسكندرية.. خلال فترة دراسته الجامعية حدث تحول جذرى فى أفكاره.. رأى المسيحيين يتعرضون لاضطهاد فقرر وعمره 18 سنة أن ينشئ منظمة حقوقية للدفاع عنهم مارست عملها سرا ولكن قبض عليه فى صيف عام 1998 وحكم عليه حكما مشددا ولكن فى اللحظات الأخيرة هرب من المحكمة إلى طابا وهناك سرق بيتش باجى اخترق به الحدود البحرية وسلم نفسه للشرطة الإسرائيلية وطالب باللجوء السياسى.

جاء إلى إسرائيل حسب ما ذكر فى الصحف العبرية: لعلمه أن المسئولين فيها سيساعدونه وينقذون حياته مضيفا: كما أن عدو عدوى صديقى.

ولكن إسرائيل احتجزته فى سجن بئر سبع سنة ونصف السنة قبل أن تفرج عنه المحكمة العليا هناك.

حصل الشافعى على اللجوء السياسى وعاش فى مستوطنة أسعده أنها بنيت على أرض فلسطينية مغتصبة وعمل موظفا فيما يعرف بـ«السفارة المسيحية الدولية» بعد أن ترك الإسلام وأصبح قسا كاتوليكيا.

جاءت إليه فرصتان للهجرة واحدة إلى أستراليا والثانية إلى كندا واختار الأخيرة وبعد سبع سنوات هناك أصبح قسا معروفا وأنشأ منظمة حقوقية مؤثرة للدفاع عن المسيحيين فى العالم الإسلامى ضمت أعضاء من 28 دولة.

ومنذ ذلك الوقت تفرغ للسفر إلى الدول الإسلامية التى بها أقلية مسيحية مثل أفغانستان والعراق وباكستان ولكنه لم يستطع التفكير فى مصر بسبب الحكم الذى صدر ضده وفى الوقت نفسه يبدو أن حياته مهددة فى كندا أيضا فهو يتحرك ومعه حارس لا يفارقه بعد أن تعرض إلى سبع محاولات اغتيال.

ولا يتردد فى التصريح بأن الفترة التى قضاها فى إسرائيل كانت من أسعد أيام حياته وهى فى رأيه الدولة الوحيدة فى الشرق الأوسط التى يحب زيارتها ويطمئن على حياته فيها كما يهوى أغانى المطرب الإسرائيلى زوهار أرجوف.

فى إسرائيل يلقبه أصدقاؤه بالسفير المصرى الإسرائيلى وهناك أيضا يعتبرونه خبيرا فى فهم التنظيمات الدينية وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين ويلتقى من حين إلى آخر بقيادات الأجهزة الأمنية هناك للتشاور معهم فى مستقبل العلاقات المصرية الإسرائيلية.

ولو كانت مثل هذه الشخصيات مجهولة فإن هناك نجوم سينما وجدوا فى التعامل مع المؤسسات اليهودية فرصتهم للوصول إلى العالمية.

عمرو واكد ليس أول الفنانين المطبعين ولن يكون آخرهم

استنكر كثير من المصريين أن يشارك الفنان عمرو واكد الممثلة الإسرائيلية جال جادوت سلسلة من الأفلام التى تلعب بطولتها.

الصحف الإسرائيلية أصيبت بصدمة من استمرار نغمة الكراهية لإسرائيل فى الشارع المصرى الرافض لظهور أحد نجومه الشباب فى فيلم امرأة رائعة مع الممثلة الإسرائيلية الأكثر شهرة فى العالم رغم أن العلاقات بين البلدين جيدة إلا فى المجالين الفنى والرياضى.

انفجرت شبكات التواصل الاجتماعى بأسئلة حرجة لواكد منها هل تؤيد القصف الإسرائيلى على غزة وهل تقبل بالتطبيع مع العدو؟.

ورد واكد على حسابه الخاص: على أن أكون إنسانا قبل أى شىء آخر وأن انتقد الأفعال وليس الأشخاص.

وأضاف: أريد أن أقول لكل من هاجمنى أفعلوا ما تريدون ولكنى إنسان أؤمن بحرية التعبير وإذا أراد أحد أن يشتمنى فليفعل.

والحقيقة أن واكد يناقض نفسه بعد أن سبق وأعلن مقاطعته للفنانين الإسرائيليين عام 2014 أثناء اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة قائلا: إنه لن يتعاون معهم إذا ما رشحت لدور فى عمل يمثلون فيه سأرفضه بالتأكيد فماذا تغير؟ إسرائيل لا تزال تقصف غزة وأجهزتها الأمنية تغتال قادة المقاومة.

ما تغير هو موقف عمرو واكد.

لكن عمرو واكد ليس أولهم ولن يكون آخرهم.

فى منتصف ستينيات القرن العشرين وفى ذروة الصراع العربى الإسرائيلى وقف عمر الشريف أمام الممثلة اليهودية بربارة استراسند فى فيلم أنتجته هوليود رغم أنها لا تخفى دعمها الواضح لإسرائيل وظهرا معا فى مشهد قبلة ساخنة بل أكثر من ذلك اعترف بأنه أحبها وعاش معها علاقة خاصة جدا ما تسبب فى انقلاب المصريين عليه واتهامه بعدم احترام مشاعرهم المجروحة بعد هزيمة يونيو 1967.

وتروى الصحفية الإسرائيلية سميدار بيرى أنها فى أوائل الثمانينيات شاهدته يجلس على مقهى فى فندق مينا هاوس فاقتربت منه وعرفته بنفسها وجنسيتها فرحب بها ودعاها للجلوس معه وصب لها القهوة بنفسه وسجلت له ذكرياته عن أصدقائه اليهود الذين عرفهم وهو صغير وأبدى رغبته فى زيارة إسرائيل ولكنه خشى من قرار المقاطعة الذى أصدرته نقابة الممثلين فى مصر.

وسميدار بيرى كانت امرأة مثيرة نجحت فى جذب كثير من الكتاب والسياسيين المصريين إليها خلال زياراتها المتعددة لمصر.

وفى اللقاء الذى نشرته مع عمر الشريف ذكر لها أن ابنة عمه تعيش فى إسرائيل واسمها فاتنة شلهوب وتعمل مدرسة للغتين العربية والإنجليزية تسمى أوريت فى مدينة عكا.

أيضا الفنان خالد النبوى سبق وتعاون مع فنانين إسرائيليين فى الفيلم الأمريكى لعبة عادلة عام 2010 وشاركه فيه الممثلة الإسرائيلية ليزار تشيرخى ما تسبب فى أزمة حادة له فى مصر أدت إلى دخوله فى صراع شرس مع نقابة المهن التمثيلية خاصة بعد أن ظهر معها على السجادة الحمراء فى مهرجان كان بشكل حميم وتزامن ذلك مع ما نشر عن الأزمة العاطفية التى تمر بها الممثلة الإسرائيلية بعد طلاقها من زوجها.

وفى عام 2011 فجرت مطربة إسرائيل الأولى مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلنت أن هناك علاقة تجمعها مع ملحن مصرى شهير وأنه لحن لها بالفعل أغنيتين فى ألبومها الجديد ولكنه اشترط عدم وضع اسمه على الغلاف حتى لا تكشف شخصيته.

وقالت: إنها حزنت بشدة مما فعل لرغبتها فى أن تكون الموسيقى جسرا للسلام بين الشعبين وأعربت عن حلمها بزيارة مصر وأداء أغانى أم كلثوم فى دار الأوبرا وإصدار ألبوم لها فى القاهرة.

وهناك أمثلة أخرى فى مجالات الرياضة والصحافة والتجارة والزراعة والسياسة تؤكد أن إسرائيل تنجح بالتقسيط أو بالتنقيط فى تحقيق التطبيع مع العالم العربى دون أن تنسحب من الأرض ودون أن تقبل بعودة اللاجئين الفلسطينيين ودون أن تعاقب على بحور الدم التى أسالتها فى العالم العربى.

لكن المشكلة ليست فيها وإنما فينا.

ولو كان التطبيع الورقة الأخيرة فلم نفرط فيها بهذه السهولة لتحصل إسرائيل على كل شىء ونخرج نحن من المولد بلا حمص؟.
Advertisements