البيت الأبيض يكشف سبب فشل "بولتون" في الوصول إلى حسابه على تويتر

بوابة الفجر
لم يمنع البيت الأبيض، مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، 71 عامًا، من الوصول إلى حسابه على موقع تويتر، مما يشير إلى أنه ربما كان ببساطة أكبر من أن يفهم كيفية التنقل في المنصة، حسبما ادعى السكرتير الصحفي للبيت الأبيض ستيفاني جريشام.

وقال "جريشام" لـ Fox Business الليلة: "في بعض الأحيان، سأستخدم والدي كمثال، قد لا يفهم شخص ما في سن متقدمة أن كل ما عليك فعله هو الاتصال بتويتر وإعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك إذا كنت قد نسيتها، لذلك سأترك الأمر عند هذا الحد".

وأضاف السكرتير الصحفي، أن حساب "تويتر" الذي استخدمه أثناء خدمته في إدارة "ترامب" كان حسابه الشخصي.

ردد "جريشام" صدى الرئيس الأمريكي، الذي رفض أيضًا المزاعم حول قيام البيت الأبيض بحظر صفحة "بولتون" على "تويتر".

وقال "ترامب" لقناة "فوكس نيوز": "لا بالطبع لأ. بالطبع لا. كان لدي بالفعل علاقة جيدة مع جون. لقد اختلفنا بشأن بعض الأشياء وبعض الأساليب، لكنني في الواقع كانت لدي علاقة جيدة".

جاءت التعليقات، بعد فترة وجيزة من تغريدة "بولتون" في ادعاء يوم الجمعة الماضي، بأن البيت الأبيض رفض إرجاع حسابه على "تويتر": "خوفًا مما قد أقوله".

ويرفض "بولتون" الشهادة في التحقيق في قضية "ترامب"، كانت صفحة "بولتون" على تويتر صامتة منذ استقالته في سبتمبر، عندما غرد، على وجه الخصوص، أنه قرر تقديم استقالته لأنه كان على خلاف مع "ترامب" بشأن القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية الأمريكية.

من جانبه، أصر "ترامب" على أنه هو الذي طلب من "بولتون" أن يستقيل وأن تقارير وسائل الإعلام التي تشير إلى أن الرجلين كان بينهما خلافات كبيرة حول دعوة طالبان إلى كامب ديفيد لإجراء محادثات سلام ليست سوى أخبار وهمية.

يُنظر إلى "بولتون"، حاليًا، كشاهد رئيسي محتمل في التحقيق في قضية عزل "ترامب"، التي أطلقها ديمقراطيو مجلس النواب في 24 سبتمبر بعد مزاعم المبلغين عنها بأن الرئيس الأمريكي أساء استخدام سلطة مكتبه خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في يوليو. نفى "ترامب" بشدة هذه المزاعم، واصفا إياها بأنها مطاردة ساحرة سياسية أخرى.

من جانبه، رفض "بولتون" الإدلاء بشهادته في التحقيق، وأبلغ الديمقراطيين عبر محاميه بأنه سيقدم دعوى إذا تم استدعاءه.

وفي الوقت نفسه، أعلن أنه بدلاً من ذلك سيحدد ويدعم المرشحين لعضوية مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأمريكي "الملتزمين بالسياسات التي تروج لأمريكا قوية" من خلال لجنة العمل السياسي الخاصة به.

عندما سُئل عما إذا كان يشعر أن الإدارة الأمريكية تحاول منعه من الإدلاء بشهادته، قال "بولتون"، إنه "لا يعرف وأن عليك أن تسأل البيت الأبيض"، كما أشار: "لكن يمكنني القول بشكل قاطع أننا استعدنا السيطرة على حساب تويتر".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا